خبير بريطاني: كتيبة بلاك ووتش تواجه خطرا كبيرا في العراق

ماذا نفعل هنا؟

لندن - قال خبير بريطاني في شؤون الدفاع السبت ان كتيبة بلاك ووتش البريطانية وضعت امام خطر كبير في العراق في الوقت الذين تستعد فيه ‏ ‏القوات الامريكية لشن هجوم واسع على مدينة الفلوجة لضرب مراكز المتمردين هناك.
وفي اعقاب القصف الجوي والمدفعي العنيف الذي شنته القوات الامريكية على مدينة ‏ ‏الفلوجة اخيرا اظهرت ميليشيات المقاومة المسلحة قدرة على المواجهة العنيفة وذلك بشن سلسلة هجمات ‏ ‏في مدن عراقية اخرى.
وفي هذا الاطار قال المحلل العسكري بوزارة الدفاع البريطانية تشارلز هيمان في ‏ ‏تصريح صحافي السبت ان تنفيذ العمليات المسلحة في اعقاب القصف يظهر بان الميليشيات ‏ ‏المسلحة يبدو انها تمكنت من الخروج من الفلوجة اذ ان العديد من العناصر المسلحة ‏ ‏نزحت الى المناطق التي تعرف باسم «مثلث الموت» حيث قتل ثلاثة من عناصر كتيبة بلاك ‏ ‏ووتش البريطانية في هجوم انتحاري استهدف نقطة تفتيش في جنوب بغداد يوم الخميس ‏ ‏الماضي.
وقال هيمان انه "من المحتمل جدا بان معظم المتمردين قد غادروا الفلوجة .. اذا ‏ ‏ما تفحصنا اسلوب الارهابيين فسنعرف انهم لا يصمدون ويقاتلون وانما ينفذون ‏ ‏مخططاتهم ويمضون في طريقهم."
واضاف "اعتقد ان هناك رسالة يريد المتمردون توصيلها وهي ان المناطق السنية ‏ ‏ربما اصبحت خارج نطاق السيطرة وربما ستبقى في المستقبل خارج السيطرة".‏
وقال ان "الاوضاع التي تواجهها قوات بلاك ووتش خطيرة على ارض الواقع وبدرجة ‏ ‏اكبر مما يقدره العديد من الناس".‏
واوضح ان "تلك القوات تتواجد في مناطق خطرة للغاية وربما اذا ما تم الهجوم ‏ ‏الامريكي على الفلوجة فان مستوى الخطر على قوات بلاك ووتش قد يزداد سوءا وذلك ‏ ‏بسبب تواجد اعداد كبيرة من المتمردين في تلك المنطقة".‏
لكن هيمان قال ان "الرسالة التي يحاول المتمردون توصيلها ايضا هي ان لديهم ‏ ‏اليد العليا في تلك المناطق وان لديهم المبادرة وانهم من يقرر اين تتم المعركة".‏
وخلص الى القول ان الوضع خطير للغاية وان نسبة احتمال اجراء انتخابات عامة في ‏ ‏موعدها في نياير المقبل تصل الى 70 في المائة فقط.
وجاء تصريح هيمان في اعقاب تعليقات اطلقها الممثل البريطاني السابق في العراق ‏ ‏السير جيريمي غرينستوك الذي حذر من ان الفشل في شن هجوم على الفلوجة وضرب ‏ ‏الميليشيات المسلحة هناك سيؤدي في الحقيقة الى تزايد الهجمات قبل اجراء ‏ ‏الانتخابات العامة المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل.
كما نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية بريدا الكترونيا لقائد كتيبة بلاك ووتش الكولونيل جيمس كوان قال فيه لقيادة الاركان البريطانية انه يتوقع ان تدفع قواته ثمنا بشريا باهضا نتيجة الانتشار.
وقالت الرسالة التي ارسلت قبل اتمام انتشار القوات البريطانية في «مثلث الموت» "ان قواتنا ستستقطب هجمات الارهابيين من كل حدب وصوب في عش الدبابير الذي ارسلتونا اليه."
وكشف كوان ان قوات المارينز خسرت 9 قتلى و179 جريحا اثناء تواجدها في تلك المنطقة خلال ثلاثة اشهر.