خبير: الاميركيون سيحتاجون «بسرعة» الى مزيد من القوات في العراق

القوات الانغلواميركية لم تحسب حساب الطقس ايضا

لندن - صرح المؤرخ البريطاني المتخصص في شؤون الدفاع جون كيغان في مقال نشرته صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية الاربعاء ان التحالف الاميركي البرطابني يفترض ان ينتصر في العراق في وقت قريب لكنه سيحتاج لتحقيق ذلك "بسرعة" الى مزيد من القوات.
وقال كيغان مؤلف كتاب "وجه المعركة" ان الجنرال الاميركي تومي فرانكس قائد العملية "يحتاج بدون تأخير كبير الى تسوية الوضع وهذا يمكن ان يعني انه يحتاج الى مزيد من القوات بسرعة".
واضاف الخبير نفسه ان "قوات التحالف تحاول احتلال بلد اصغر بقليل من فرنسا بفرقة مدرعة واخرى محمولة جوا ومفرزة لمشاة البحرية الاميركية (المارينز) تعادل في حجمها حوالى فرقتين خفيفتين".
وبعد ان اوضح ان "الفرقة البريطانية مهمتها السيطرة على البصرة"، اكد كيغان ان "قوات التحالف لا يمكن ان تسمح لنفسها باستمرار هذه الحرب الى ما لا نهاية (...) لان ذلك سينعكس سلبا على الاسواق والاقتصادات بشكل عام".
وذكر كيغان بان "قوات التحالف احتاجت في 1944 لخمسين فرقة شنت هجماتها على ثلاث جبهات لاحتلال فرنسا وان كان العدو اقوى".
وينتشر في الخليج 255 الف عسكري اميركية و45 الف بريطاني للحرب ضد العراق.
بلير يؤكد ان بريطانيا لديها "قوات كافية" في العراق
و في اول ردة فعل على الانتقادات الحادة التي توجه الى وزارة الدفاع البريطانية والبنتاغون حول اساءة تقدير الامكانات العراقية، صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مجلس العموم ان بريطانيا "لديها قوات كافية" في العراق، مؤكدا انه ليس من المقرر ارسال اي تعزيزات في الوقت الحاضر.
وقال بلير "حاليا المعلومات التي نتلقاها تفيد ان لدينا قوات كافية" في العراق. واضاف "اعتقد انه الرأي الذي نقله العسكريون الاميركيون لرئيس الولايات المتحدة".
وكان بلير يرد على سؤال لزعيم المعارضة المحافظة ايان دانكان سميث الذي اشار الى معلومات تفيد ان "الولايات المتحدة تعتزم ارسال تعزيزات الى المنطقة".