خالد عزب متسائلا: هل فسر طه حسين القرآن؟

الكاتب والمؤرخ د.خالد عزب يطلق قناة "ثقافة وكتب" على اليوتيوب، مستهدفا نشر المعرفة والثقافة والتراث عبر عدد من الحلقات التي تذاع تباعا.


كتاب طه حسين يتميز بأسلوبه الرصين الذي ينساب عذوبة وسهولة بألفاظه المسجوعة ذات النغم الموسيقي الأخاذ


جوامعَ الكَلِمِ في القرآنِ تَشيعُ فيه يَمنةً ويَسرةً، وتتخلَّلُ تقاسيمَه قِلّةً وكثرةً

أطلق الكاتب والمؤرخ د.خالد عزب قناة "ثقافة وكتب" على اليوتيوب، مستهدفا نشر المعرفة والثقافة والتراث عبر عدد من الحلقات التي تذاع تباعا، وقد بدأ بحلقة عن كتاب لم ينشر لعميد الأدب العربي د.طه حسين هو كتاب "دنيا القرآن" الذي اكتشف أخيرا لدى أسرته ويمثل تفسيرا موضوعيا للقرآن الكريم، بدأه طه حسين ـ وفقا لعزب ـ بمحاضرة سنة 1943 في جمعية الشبان المسلمين في الإسكندرية، ثم وعد بأن يعد تفسيرا للقرآن.
يقول د.عزب إن الكتاب تميز بأسلوبه الرصين الذي ينساب عذوبة وسهولة بألفاظه المسجوعة ذات النغم الموسيقي الأخاذ، فيأتي في سياق الأسلوب الذاتي الذي كان عليه أسلوب طه حسين، ويكشف مضمون هذا الكتاب عن الفترة الزمنية التي أُلّف فيها وهي منتصف الأربعينيات من القرن العشرين، وجاء بعد تأليفه لكتاب "مستقبل الثقافة في مصر".
ويشير إلى قول طه حسين في مطلع كتابه "إنه إلمامة ببحوث قرآنية أحسست أن المسلمين بحاجة إلى تدبرها والإفادة منها في معمعة الانقلابات الكبرى التي تجتاح العالم في أعظم معتركاته وأغلظ أزماته وأوغر مفاداته". ويقول إن الكتاب يطرح عددا من التساؤلات عن فكر طه حسين: هل كان طه حسين يمثل الرجل المحافظ الذي له ولاؤه للتراث العربي الإسلامي أم أنه من رجالات الاستشراق وتلامذتهم، وكان مرتميا في أحضان حضارة الغرب متشككا في ثوابت دينه، ومصطدما برجال الدين في الأزهر الشريف؟ 
في حقيقة الأمر طه حسين لم يكن هذا ولا ذاك، كان يعبر عن ذاته ومواقفه وعن رؤيته للإصلاح داخل المؤسسة الأزهرية وإصلاح بلده في ذات الوقت، لذا لم يكن ناقد للأزهر فقط، ولكن كان ناقدا للجميع، كان نقده في عنفوان شبابه نقدا حادا، وحينما رسخ وثبت وتمكن من أدواته بدأ ينتج إنتاجا فكريا أكثر عمقا ودلالة من ذي قبل".

الحلقات القادمة لـخالد عزب سوف تتناول: تكنولوجيا المعلومات والذكاء الرقمي والمدن التراثية والنقد الأدبي والمخطوطات ونوادرها وكذلك الجديد في عالم الكتب

ويضيف "بدا طه حسين في هذا الكتاب متفائلا بأن يتحقق الحضور الحضاري للثقافة العربية الإسلامية فهو يقول في الكتاب: وليعلم من أصابهم الوهن من قادة المسلمين أن الإسلام يرتقي الآن من جديد هضبة الصعود نحو القمة كما هو حقه الذي ظهرت دلائله وسطعت براهينه وطال انتظاره والويل لمن وقف منهم في سبيل هذا الصعود واعترض هذا المحتوى المحتوم وحذري لم يتقرف هذا الإثم العظيم من وبال يوم مقسم".
ويوضح عزب أن حسين في كتابه يدافع عن الأزهر فيقول "وأي الجامعات أعظم من الأزهر وأعرق تاريخا وأبعد أثرا وأقوى نفوذا، وأي العلوم أغزر من علوم الإسلام وأبلغ منها درسا وأي الفنون أزهى من فنونه وأكثر منها جلالا". 
ويعدد عزب المواضع التي امتدح فيه طه حسين الأزهر ورجالاته ودوره الإقليمي والعالمي، وقال إن موقفه من الأزهر الشريف أنه قلعة للعلم والعلماء والتراث العربي الإسلامي، ولكنه كان ضد المدرسة التقليدية التلقينية، وكان مع تجديد الفكر وإدخال التحديث في الأزهر، وهو ما حدث لاحقا، كان في تلك الفترة يرتبط ارتباطات وطيدة مع عدد من علماء الأزهر ومشايخه ومنهم الشيخ المراغي الذي تبادل معه الرسائل وغيره".
ويلفت عزب إلى دفاع طه حسين عن ثقافته الإسلامية نافيا عن نفسه التعصب فيقول: وما أنا بالمتعصب ولا بالمتعنت، فقد ثقفت من الأديان آدابها ووعيت فلسفاتها واختلفت إلى معابدها وتذوقت ثمارا طيبة على فروع أشجارها، بل اصطفيت لنفسي من أهلها من اصطفيت ووددت من أتباعها من وددت، على راحة في دخلية القلب وهوى في قرارة النفس".
ويواصل عزب على مدار 30 دقيقة الكشف عن الرؤى والأفكار والقضايا التي طرحها طه حسين في الكتاب ومنها وقوفه على الإعجاز اللغوي والجمالي للقرآن والقصص القرآني، وضع المرأة في الحضارة الإسلامية ومقارنته مع وضع المرأة في الحضارة الرومانية في الغرب.. وغيرها.
وخص عزب ـ ميدل إيست أونلاين ـ بنبذة من مقدمة الكتاب تتمثل في قول طه حسين:
"القرآنُ كتابٌ سماويٌّ تنزيلٌ مِنْ عزيزٍ حكيمٍ، وهو نُطقٌ إلهيٌّ سامٍ صادِرٌ إلى البَرِيّةِ جمعاءَ عَلَى لسانِ نبيٍّ عربيٍّ في بلادٍ كلامُها عربيٌّ، فلا غرابةَ أنْ يكونَ القرآنُ عربيًّا يوائمُ منطقَ النّاسِ الّذينَ نزلَ فيهِم، ويُشاكلُ بيئتَهُم، ويُعبِّرُ عنِ الأشياءِ بمثلِ تعبيرِهم فيستقرُّ في أفهامِهم لِئلّا يكونَ لهم فيه عذرٌ.
غيْرَ أنّ القرآنَ ما كانَ له إلّا أنْ يسمو عَلَى كلامِ النّاسِ، فإنّ بادِعَهُ هو اللهُ الخالقُ البارئُ المصوِّرُ، والماهرُ البارعُ المقتَدِرُ، الّذي لا يَصْدُرُ عن كمالِهِ إلّا كمالٌ مثلُهُ، ناهيكَ بأنَّ اللهَ تَعالَى أرادَ أنْ يكونَ القرآنُ معجزةً تفوقُ قدرةَ البَشَرِ، كما أنّه جَلَّ جَلالُه قد خصَّ السابقينَ مِنَ الرُّسلِ بمعجزاتٍ تُثبِتُ نزولَ الرِّسالةِ عليهم مِنْ لَدُنْه.
فَكَما أنَّ موسى أفْسدَ بِعصاه سِحْرَ السّاحِرينَ، وعيسى كلَّمَ النّاسَ في المهْدِ وأحيا الموتَى، فإنَّ مُحمّدًا الأُمِّيَّ جاءَ إلى قومٍ شِيمتُهم الفصاحةُ وبضاعتُهم البراعةُ في صَوغِ الكَلامِ، نَظمًا ونَثرًا، بكتابٍ مِنْ صميمِ لغتِهم حَيَّرَ مِنهم الألبابَ وأطارَ الصّوابَ، في نسيجٍ لا قُدرةَ لهم عَلَيه، ومزيجٍ لا عهدَ لهم به، وأريجٍ لا عِلْمَ لهم بِعِطرِه، وسُرعانَ ما تبيَّنوا أنَّ القُرآنَ هو في واقعِ الأمرِ معجزةٌ كلاميةٌ مبنًى ومعنًى، متوهِّجةٌ بطرازٍ مِنَ الإنشاءِ يَسْمو إلى الكمالِ المطلقِ، تعجِزُ مقدرةُ أهلِ البيانِ عنْ مجاراتِه، وتعجِزُ ألمعيّةُ الفُصَحاءُ عنْ مُحاكاتِه، وبرَّحَ بهم العَجَبُ من هذا النَّسَقِ الجديدِ الجامعِ المانِعِ، الخاطِفِ اللامِعِ، الّذي يوائِمُ هَوَى النُّفوسِ بما يرعدُ منه في أعماقِ القلوبِ، ويملأُ الأسماعَ والأبصارَ، ويستقرُّ مِنَ الأذهانِ في القَرارِ.
كلامٌ هُوَ السِّحْرُ المبينُ وإنْ يَكُن لَهُ ألِفٌ مِثلُ الكلامِ وباءُ.
فما كادَ النّاسُ يسمَعونَ القرآنَ حتّى حملقَتْ أبصارُهم في رائعِ مَبانِيه، بينما اتّجهتْ بصائرُهم إلى خارقِ معانِيه، واستلهَموا حِيالَهُ مكنونَ الرِّسالةِ، واستَوْحَوا الفصلَ مِنْ آياتِهِ، واستَجْلَوا الأمرَ مِنْ بَياناتِهِ، كما يُطلَبُ إلى الغِمْدِ أنْ يُسفِرَ عَنِ النَّصْلِ، وإلى الفَصْلِ أنْ يَنِمَّ عنِ الأصلِ، أو كما يُرْجَى مِنَ الكتابِ أنْ يَنْفَضَّ عَنِ الخبرِ، ومِنَ الصّدَفِ أن يتكشَّفَ عَنِ الدُّررِ.

طه حسين
حَشدٌ كاملٌ من باهرِ الكَلِمِ

وسُرْعانَ ما تَبيَّنَتْ لهم المعجِزةُ الكُبْرَى، نَعَمْ إنَّهُ كانَ للرِّسالةِ خُصومٌ شِدادٌ، منهم المُتعنِّتُ والمُكابِرُ والحاقِدُ والكائِدُ والمخْدوعُ، وإنّ أولَئِكَ الخُصومَ قَدِ استَنْفَدوا في مُحارَبةِ الرِّسالةِ جَميعَ ما واتاهم مِنَ الوَسيلةِ، ووَسِعَهم مِنَ الحيلةِ، قاسيها ولَيِّنِها، خافيها وبَيِّنِها، فَسَقَطَ في أَيْديهِمْ، وهاموا في واديهِم، وطاشَتْ سِهامُهُم، وحَفِيَتْ أَقدامُهُم، وتَبدَّدَتْ أَحلامُهُم، إلّا أنّ أَوْغَلَ هؤلاءِ الخُصومِ في السُّخْفِ وأحَقَّهم بِالزِّرايةِ وأَحْراهم بِالسُّخْريةِ كانُوا أولئِكَ الّذينَ حاوَلوا المجيءَ من عِنْدِهم بِمِثْلِ القُرآنِ، فطُمِسَ ما جاءُوا به من مُفْتعَلِ الآياتِ، وبَقيَ القُرآنُ فَوْقَ قِمّةِ مَجْدِه وفي أَوْجِ إعْجازِه، وتأصَّلَتْ عَلَى مَدَى الزَّمانِ البَيِّنةُ الكُبْرَى المُثْبِتةُ لِدينِ اللهِ، وتَقاطَرَ النّاسُ عَلَى دينِ اللهِ أَفْواجًا، ورَأَوْا شاطِئَ الأَمانِ مَمْدودًا فتَكَأْكأُوا عليه أَمْواجًا. 
ولَئِنْ تَكُنِ الدَّعوةُ إلى الإسلامِ قَدْ نَزَلَتْ عَلَى النَّبيِّ لِكَيْ يُنْذِرَ بِها "أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا"، إلّا أنَّ مبلغَها مِنَ القُوَّةِ واستنادَها إلى المُعجزةِ الكُبرى المتمثِّلةِ في القرآنِ قد تخطَّيا بالنّذيرِ هذا النِّطاقَ وتردَّدا في الآفاقِ، فدانَ بعدَ قريشٍ للنَّبيِّ سائرُ العَرَبِ مِنْ أَدْنَى الجزيرةِ إلى أَقْصاها، ودخلَتْ في طاعتِه الأُمّةُ جمعاءُ، وتأسَّستِ الدَّولةُ، وهُرِعَ إلى رايةِ النَّبيِّ جنودٌ كِثارٌ، وظهَرَ تحتَ إمارتِه قادةٌ عِظامٌ، واحتشدتْ في نُصْرتِه قلوبٌ شِدادٌ، مقدوحةُ الزِّنادِ، مُستصغرةُ الرَّدَى، مُستفحلةُ المُرادِ.
ولعلَّكَ ترى أنّ النَّبيَّ كانَ في مَطلِعِ الرِّسالةِ هو القِلّةَ، وكان خصومُهُ هم الكثرةَ، وكانَ هو الضَّعْفَ وكانوا هم القُوّةَ، فكان - عَلَيْهِ السَّلامُ - فَرْدًا بيَدِه كتابٌ وكانوا هم رهطًا بأيديهم نِصالٌ، فكانَتِ الغلبةُ للكتابِ عَلَى النِّصالِ، ثم كانتِ النِّصالُ للكتابِ.
هذا الكتابُ الّذي هو حَشدٌ كاملٌ من باهرِ الكَلِمِ، مُطِلٌّ عَلَى أجواءِ البيانِ مِنْ سماواتٍ تَعلوها حتّى لتتحكّمَ فيها، متسامٍ عَلَيم ألوفِ الفُصَحاءِ والبُلَغاءِ حتّى ليُحيلَ فنونَ الكلامِ في أفواهِهِم عِيًّا، ويُصيِّرَ صناعتَهم في القولِ فَهاهةً وعجزًا. هذا الكتابُ يتشابهُ عليكَ كما يتشابهُ مكنونُ الدُّرَرِ وسواطعُ الجواهرِ، إلّا أنَّ اللهَ تَعالَى بارِئَهُ المتفنِّنَ، وبادِعَه القادرَ المتمكِّنَ، قد جعلَ في بحرِه الواسعِ فُرَضَ أمانٍ، ووضعَ في مسالِكِه نُقَطَ تجمُّعٍ ومراكزَ التقاءٍ، تنويرًا وتقريبًا وزخرفًا، تمتيعًا للحواسِّ وترفيهًا عَنِ الغرائزِ، وتركيزًا للمعاني، فهي جوامعُ الكَلِمِ في كتابِ اللهِ، ومعاقدُ الجمالِ والقُوّةِ والأصالةِ بينَ ثُريّاتِ عِقْدِه الفريدِ.
وإنَّ جوامعَ الكَلِمِ في القرآنِ تَشيعُ فيه يَمنةً ويَسرةً، وتتخلَّلُ تقاسيمَه قِلّةً وكثرةً، فهي الفيصلُ بينَ مبانيهِ والمُرتَقى إلى أوجِ معانيهِ، فيها تتركَّزُ القُوّةُ حينَ البأسِ، ويتجسَّمُ العفوُ في مجالِ العفوِ، والعدلُ في موضعِ العدلِ، ومنها يُشِعُّ الضَّوءُ حينَ يُلتَمسُ الضوءُ، ويرتمي الظّلُّ حين يُفْتَقَدُ الظلُّ، فيها القصدُ كلُّ القصدِ حينَ يُطلبُ القصدُ، والبسطُ كلُّ البسطِ حينَ يُرامُ البسطُ.
مِنها ما يقعُ فيما أوردَهُ القرآنُ من قَصَصٍ عظيمٍ، ومِنها ما يَرِدُ فيما ضرَبَه القرآنُ من مَثَلٍ حَكيمٍ، ومنها ما ساقَهُ اللهُ تَعالَى فيما ساقَ من وصْفِ قُدرةِ الخالقِ وطبائعِ المخلوقاتِ، وما ناطَ به نظامُ الحياةِ من روابطَ وضوابطَ وشرائعَ ومناهجَ، وما أشاعَهُ فيها من نُحوسٍ وسُعودٍ ومآسٍ ومباهجَ.
يذكر أن الحلقات القادمة لـخالد عزب سوف تتناول: تكنولوجيا المعلومات والذكاء الرقمي والمدن التراثية والنقد الأدبي والمخطوطات ونوادرها وكذلك الجديد في عالم الكتب، وسيطرح البرنامج كذلك قضايا اللغة العربية والجديد في الثقافة العالمية كما سيطوف بالمشاهد في عدد من الدول لاستعراض معالمها الأثرية والعلمية .