خارطة علمية ترسم كيفية انتشار مرض الميلانوما

غالبا ما يؤدي الى الوفاة

برلين - أعلن علماء أنهم حددوا الطريقة التي يتفشى فيها اخطر أنواع سرطان الجلد الى أعضاء اخرى في الجسم، في اكتشاف قد يحدث ثورة في علاج هذا المرض.

وخلص معدو الدراسة، وهم خصوصا باحثون من جامعة تل ابيب وأخصائيون ألمان في علم السرطان، الى وضع خارطة علمية تبين ان الميلانوما، اخطر أنواع سرطان الجلد، قادر على إرسال حويصلات تحمل المرض الى اعضاء اخرى في الجسم.

وقال الباحثون في بيان انهم قاموا بعدها بتطوير جزيئات "قد تشكل أساسا يبنى عليه لتطوير أدوية مستقبلية".

وأكدت المشرفة الرئيسية على البحوث كارميت ليفي أن "دراستنا خطوة هامة في الطريق الى إيجاد دواء ناجع تماما".

وأضافت "نأمل ان تساعد نتائج بحوثنا في تحويل الميلانوما الى مرض غير خطر يمكن التعافي منه بسهولة".

وأكدت ليفي وهي من دائرة علم الوراثة البشرية والكيمياء الحيوية في جامعة تل أبيب ان "خطر الميلانوما ليس في الورم الأولي الذي يظهر على الجلد" بل "في مرحلة الانتشار في أعضاء أخرى عندما تبدأ الخلايا السرطانية باستيطان أعضاء حيوية مثل الدماغ والرئتين والكبد والعظام".

وأردفت تقول "اكتشفنا كيف يتفشى السرطان في الأعضاء البعيدة وحددنا طريقة لوقف العملية قبل مرحلة الانتشار".

وقد نشر هذا البحث في مجلة "نيتشور سيل بيولوجي" العلمية.

والميلانوما شكل فتاك جدا لسرطان الجلد غالبا ما يؤدي الى الوفاة في حال عدم تشخيصه في مراحله المبكرة. وحالات الإصابة بهذا السرطان تسجل ازدياداً مطرداً منذ ثلاثين عاماً.