خاتمي: سياسة أميركا ادت الى تقوية بن لادن

خاتمي: واشنطن رفضت مبادرات حسن النية الايرانية

مدريد - اكد الرئيس الايراني محمد خاتمي الثلاثاء في مدريد ان "سياسة الولايات المتحدة الخاطئة ادت الى تقوية بن لادن في العالم الاسلامي".
وقال خاتمي في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه ماريا اثنار في اليوم الثاني من زيارته لاسبانيا ان "سياسة الولايات المتحدة الخاطئة جعلت بن لادن يلقى اليوم تأييدا اكثر مما يواجه رفضا في العالم الاسلامي".
واضاف ان "سياسة الولايات المتحدة الخاطئة ادت الى اضعاف التيار الاسلامي القائم على الحكمة والمؤيد للديموقراطية (..) وبتسلطها، عملت الولايات المتحدة على تقوية بن لادن".
وردا على سؤال حول تصنيف بوش ايران في اطار ما اسماه ب"محور الشر" الى جانب العراق وكوريا الشمالية، اعتبر خاتمي هذا التصنيف "احد تعبيرات الاصولية المتشددة" مضيفا ان "الرئيس بوش ايقن انه ارتكب خطأ كبيرا بعد بضعة ايام" من اعلانه ذلك.
وتابع الرئيس الايراني ان "محور الشر موجود حيثما يوجد موقع قوة وحيثما يحاول البعض ان يفرض معاييره الخاصة بطريقة احادية من دون ان يعطي اعتبارا الا لوجوده هو نفسه".
واضاف "لا نعتبر ان الولايات المتحدة او الشعب الاميركي محور الشر بل اننا نرى ان الشعب الاميركي بلغ تقدما كبيرا في مختلف المجالات وان وجود الولايات المتحدة رئيسي من اجل تحقيق تقدم اقتصادي".
واعتبر ان "على رجال السياسة الاميركيين ان لا يسيئوا استخدام هذه السلطة" مقارنا ما بين خطاب بن لادن وخطاب الولايات المتحدة ليعرب عن اسفه حيال "منطق ينتج الرعب من جانب ومنطق اخر يخلق ابشع انواع العنف في العالم بحجة مواجهة الارهاب".
وكشف خاتمي عن تبادل رسائل بين الولايات المتحدة وايران عبر السفارة السويسرية في طهران. كما اعرب عن اسفه لكون "مبادرات حسن النية التي ابدتها ايران لم تلق صدى ايجابيا من جانب الولايات المتحدة".
واشار في ملاحظته هذه الى "حسن نية ايران وتعاونها" خلال الحرب ضد افغانستان مع "طرد اكثر من 250 شخصا يشتبه باقامتهم علاقات مع القاعدة" من الاراضي الايرانية.