حيوان أليف كامل الأوصاف يثب من مختبرات غوغل للروبوتات

يقف على اقدامه بلا مساعدة بعد كبوة

واشنطن – ازاح مُختبر أبحاث الروبوت بوسطن ديناميكس النقاب عن روبوت صغير الحجم بقدرات توازن وانسياب حركة يؤهلانه تماما للعب دور الحيوانات الاليفة.

والروبوت الجديد "سبوت ميني" يرى النور فيما تسعى غوغل المالكة للمختبر لطمانة العالم بان الانسان الالي لن يسيطر على الكوكب.

ويتخطى الروبوت هيدروليكية الروبوتات الأخرى التي أنتجها بوسطن دايناميكس حتى الان.

ويستطيع الجهاز استخدام ذراع مفصلية اضافية وأرجله الذكية للوقوف وتصحيح تموضعه عند تعرضه لسقطة ما، وذلك على عكس الروبوتات الأخرى التي تحتاج إلى مُساعدة الإنسان للوقوف مرة أخرى بعد سقوطهم.

ويعتمد "سبوت ميني" على المُحركات الكهربائية من أجل الحركة، ويُمكنه السير بشكل هادئ لمدة 90 دقيقة كاملة بدون الحاجة إلى شحنه مرة أخرى، وتعتمد مُدة بقائه يعمل بدون الحاجة إلى إعادة شحنه على المهام التي يؤديها.

ويملك "الحيوان الاليف" الشبيه بالكلب مجموعة كاملة من أجهزة الاستشعار الموزعة تقريبًا على مُختلف مناطق الهيكل الخارجي لجسده، بحيث صعود الدرج بشكل أفضل من معظم البالغين.

ويُمكن للجهاز أداء مهام لا تُعد ولا تُحصى من حيث التعلم والاسترشاد واللحاق بالإنسان، كما يُمكنه أداء الأعمال المنزلية البسيطة مثل تقديم الوجبات الخفيفة والمشروبات وغسل الصحون والجري وصعود السلالم والتجول حول موقف للسيارات والسقوط بسبب قشرة موز وإعادة الوقوف.

ويزن "سبوت ميني" حوالي 25 كيلغراما لوحده، او اكثر بقليل من 29 كيلغراما مع الذراع المفصلية الطويلة المرفقة به.

وكان رئيس مجلس إدارة شركة "ألفابت" المالكة لمحرك البحث إريك شميدت قال قبل يومين إن المخاوف التي تقودها أفلام هوليود بشأن هيمنة الروبوت والآلات على العالم غير واقعية، وامتدح توجه العديد من الشركات لإدخال الروبوت في الإنتاج.

وانتقد شميدت الأفكار التي تروج لهيمنة الروبوت على البشر لدرجة التدمير، مشيرا إلى أن الإنسان سيظل قادرا دائما على التحكم في أنظمة هذه الآلات.

وأفاد بأن هذه الأفكار تم الترويج لها بسبب التطور في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، ولكنه أكد على أن هذه التقنيات الحديثة ستسهم في علاج مشكلات البشر مثل التغيرات المناخية.

وأكد رئيس مجلس إدارة "ألفابت" أن الشركة ستطلق قريبا أحدث أنظمة الذكاء الاصطناعي التي يمكنها الرد أوتوماتيكيا على الرسائل.

يذكر ان شركة "تويوتا موتور" تسعى لاستيلاء على مختبر بوسطن ديناميكس الذي نال شهرة واسعة بتصنيعه فهدا اليا يعد أسرع روبوت ذي أقدام في العالم، كما ان أمازون لا تزال على خط صفقة محتملة.