حين يهزأ بوش من فرنسا

بوش اكتشف في نفسه ولعا متأخرا بالتاريخ

لندن - استنجد الرئيس الاميركي جورج بوش الاربعاء بالتاريخ ليسخر من الدبلوماسية الفرنسية من خلال استشهاده بكلام رئيس الوزراء الفرنسي الاسبق جورج كليمنصو خلال المفاوضات حول معاهدة فرساي عام 1918.
وفي كلمة القاها في معهد للعلاقات الدولية في لندن خلال زيارة الدولة التي يقوم بها لبريطانيا، ذكر بوش بان آخر رئيس اميركي استقبل قبله في قصر باكينغهام كان وودرو ويلسون (1914-1922).
وقال بوش الذي لا يعتبر عموما مولعا بالتاريخ او متبحرا فيه "قطع وودرو ويلسون تعهدا خلال عشاء في قصر باكينغهام مع الملك جورج الخامس عام 1918، فقد اقسم بذلك التواضع الخاص بالاميركيين على ان القانون والعدالة سيصبحان القوة المسيطرة في العالم".
وتابع "قدم الرئيس ويلسون الى اوروبا مع نقاطه الاربع عشرة من اجل السلام. وقد هنأه الكثيرون على رؤيته، غير ان البعض ابدوا شكوكا. خذوا مثل رئيس الوزراء الفرنسي، فقد اشتكى من ان الله نفسه لم ينزل سوى عشر وصايا". واضاف ساخرا "هذا يذكرني بشيء ما"، في اشارة واضحة الى الخلاف بين باريس وواشنطن حول موضوع العراق.
وعارض جورج كليمنصو في تلك الفترة مثالية ويلسون وطالب بفرص شروط متشددة على المانيا في اطار معاهدة فرساي التي تم التفاوض بشأنها في اعقاب الحرب العالمية الاولى.
وندد القادة الفرنسيون في الاشهر الاخيرة بسياسة جورج بوش التي يعتبرونها احادية الجانب، وعارضوا بصورة خاصة قرار واشنطن ولندن شن حرب في اذار/مارس الماضي على العراق بدون موافقة الامم المتحدة بهدف اطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.