حوافز حكومية وحملة تطعيم سريعة تنعش سوق العقارات في دبي

محللون عقاريون يتوقعون ارتفاعا في أسعار المساكن في الإمارة الخليجية لأول مرة منذ ست سنوات.


قطاع العقارات يسهم بنحو ثمانية بالمئة في الناتج الاقتصادي


تحول حاد في الاقتصاد أو زيادة في الطلب يدفع نشاط سوق السكن للارتفاع

بنغالورو - أظهر استطلاع أجرته رويترز لآراء المحللين العقاريين أن أسعار المساكن في دبي سترتفع هذا العام لأول مرة منذ ست سنوات مدعومة بحملة تطعيم سريعة ضد فيروس كورونا عززت الأمل في تحقيق انتعاش اقتصادي.
وشهد قطاع العقارات بالمدينة ضعفا في السنوات الماضية بسبب زيادة المعروض المصحوبة بتراجع النمو الاقتصادي وهي مشكلة تفاقمت بظهور جائحة كوفيد-19.
لكن يوم الاثنين الماضي خففت دبي، ثاني أغنى إمارة بدولة الإمارات، القيود المفروضة لاحتواء انتشار المرض وسمحت للفنادق بالعمل بكامل طاقتها مما عزز الأمل في منطقة تعتمد بدرجة كبيرة على السياحة.
وقال سبعة من عشرة محللين عقاريين أجابوا على سؤال إضافي إن التسارع في نشاط سوق السكن مرجح في دبي هذا العام وقال ثلاثة إنهم يتوقعون تباطؤا.
وقال أنوج بوري من شركة أناروك للاستشارات العقارية "يمكننا بالفعل رؤية تحسن في ثقة المستثمرين وزيادة في الطلب مع بقاء الأسعار منخفضة على مدى السنوات الماضية وتقلص المعروض بدرجة كبيرة".

مع المزيد من الحوافز الحكومية التي بدأت تؤتي ثمارها في تحفيز الاقتصاد، سيكون لذلك أثر على سوق السكن

وأضاف "حملة التطعيم هنا تسير كذلك على نحو جيد والاقتصاد ينتعش تدريجيا مع اتخاذ الحكومة إجراءات لتحفيز النمو".
وتوقع المحللون العشرة الذين استطلعت رويترز آراءهم في الفترة من 11 إلى 19 مايو/أيار أن ترتفع أسعار المساكن في دبي بنسبة 1.1 بالمئة هذا العام و2.8 بالمئة العام المقبل فيما يمثل تحولا كبيرا في التوقعات عما أظهره مسح أجري في يناير/كانون الثاني وتوقع انخفاضا بنسبة اثنين في المئة في كل من العامين.
وقال ثمانية من المحللين إن الاحتمالات في هذه التوقعات تميل أكثر نحو زيادة النشاط في السوق.
وارتفعت أسعار العقارات في المواقع المتميزة في دبي في الأشهر القليلة الماضية بسبب مشترين انتهزوا فرصة انخفاض الأسعار وسهولة الدفع بالأجل وانفتاح الاقتصاد على الأعمال على الرغم من الجائحة.
لكن ثمانية من المحللين العشرة الذي أجابوا على سؤال آخر قالوا إن تحولا حادا في الاقتصاد أو زيادة في الطلب هما أكبر العوامل التي قد تدفع نشاط سوق السكن للارتفاع هذا العام.
ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد دبي بمعدل أربعة بالمئة هذا العام بعد تقديرات بانكماش بنسبة 6.2 بالمئة العام الماضي وفقا لبيانات مركز دبي للإحصاء.
وأظهر قطاع العقارات، الذي يسهم بنحو ثمانية بالمئة في الناتج الاقتصادي، انتعاشا في الفترة الأخيرة حسب بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي.
وقالت لينيت آباد ساتشيتو مديرة قسم الأبحاث والبيانات لدى بروبرتي فايندر "شهد سوق العقارات انتعاشا كبيرا منذ النصف الثاني من 2020 ويواصل انتعاشه. ومع المزيد من الحوافز الحكومية التي بدأت تؤتي ثمارها في تحفيز الاقتصاد، سيكون لذلك أثر على سوق السكن".
وردا على سؤال عن أكبر خطر قد يدفع سوق الإسكان للتراجع قال خمسة من المحللين العشرة إنه التباطؤ الاقتصادي. وقال الخمسة الباقون إنه نقص الطلب أو عدم توافر مساكن بأسعار في متناول المشترين.
وقال سايمون بيكر من هاوس أند هاوس "الخطر الوحيد المحتمل الذي أتوقعه في هذه الفترة هو أن تستمر جائحة كوفيد-19 لفترة أطول من المتوقع وأن تؤثر بدرجة أكبر على النمو الاقتصادي وقطاع السياحة في الإمارات".