حنان شوقي الزوجة الثانية لسلطان الغمري

القاهرة ـ من محمد الحمامصي
شخصية الزوجة المقهورة

بعد شخصية شوق التي قدمتها في مسلسل "كفر عسكر"، والتي حصلت من خلالها على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان الإذاعة والتلفزيون منذ خمس سنوات، تعود الفنانة حنان شوقي في مسلسل "سلطان الغمري" مع المؤلفة سماح الحريري والمخرج هاني لاشين والفنان صلاح السعدني وفريدة سيف النصر وكندا حنا ومحمد عبد الحافظ، وتقدم شخصية الزوجة المقهورة التي يتزوج عليها زوجها ثلاث زوجات أخريات.
حنان تجسد من خلال المسلسل الذي يعرض في رمضان القادم شخصية بدرية وهي الزوجة الثانية لبطل الأحداث "سلطان الغمري" الذي يجسد شخصيته صلاح السعدني، وهو رجل مزواج يتزوج للمرة الأولي من إحدى السيدات، وينجب منها ولداً "محمد عبد الحافظ"، تتوفى فيتزوج من بدرية، ولكنه لا يكتفي بها ويتزوج من "فريدة سيف النصر" طمعا في أموالها، ثم من "كندا حنا" كونها تشبه زوجته الأولى التي كان يحبها بشدة، ويتزوج أيضاً من إحدى السيدات الأجنبيات "شيرين" التي يقيم علاقة معها في شبابه ويتقابل معها بعد فترة طويلة في "نزلة السمان" حيث يعمل في مجال السياحة وهذه الشخصية حقيقية وموجودة فعلاً في نزلة السمان.
شوقي أكدت أن ما جذبها لشخصية بدرية خفة دمها "هي شخصية كوميدية تقابل الظروف الصعبة بابتسامة وسخرية، نموذج للمرأة التي تضحي من أجل ابنها رغم ظلم زوجها لها علي طول الخط، فهي آخر طابور حريمه، فهو يفضل زوجاته الأخريات عليها خاصة كندا حنا التي تعتبر أحبهن إلى قلبه".
والمسلسل يتناول قضية تهريب الآثار من مصر أثناء الاحتلال الإنجليزي في أواخر الأربعينيات مع نهايات الحرب العالمية الثانية، وذلك من خلال زعيم قبيلة وأحد المتحكمين في منطقة نزلة السمان وسقارة والأهرامات، ويعمل هذا الرجل الملقب بالباشا في عملية التنقيب على الآثار التي لم تكن تجرم في هذا الوقت، ويرى أن من واجبه ودوره الوطني أن يقاوم الإنجليز مع أهل بلده، فاختار للمقاومة شكلا آخر وهو أن يعطيهم آثارا مغشوشة بدلا من الأصلية بعد أن يقوم بصناعة مثلها في ورشة عند صديق له.
وجدية المسلسل لا تمنع وجود روح الكوميديا التي تنشأ من مواقف الزوجات "الضراير" فـ"شيرين" تتحدث بالإنجليزية دائماً، وتعلق الزوجات على كلامها تعليقات ساخرة.
وتقول شوقي "من خلال المسلسل بدرية دائما في شجار مع زوجات الغمري، ولكن لها وقفات جميلة معهن، حيث تشعر أحيانا أنهن ليس لهن ذنب، لأن زوجها يظلمها دائما حتى أن كل من حولها يسألها باندهاش، كيف يتزوج زوجك من هؤلاء السيدات وأنت أجملهن، ولكنها تتعاطف مع هؤلاء الزوجات وتقف بجوارهن، وأذكر في مشهد زواجه من زوجته الثالثة كندا حنا نجد زوجته الثانية فريدة سيف النصر تبكي وتلطم خدودها، ولكن بدرية تقف صامتة، فتسألها باندهاش لماذا لا تبكين فترد عليها قائلة: أنا خلصت كل اللي أنتي بتعمليه ده لما أتجوزك بعدي، فبدرية شخصية مقهورة لدرجة أنها فقدت كل مشاعرها وأحاسيسها وغريزة المرأة التي تحب الاستئثار بزوجها وحدها".
ويذكر أن د.زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار وخبير الآثار العالمي راجع المادة العلمية للمسلسل، وينتظر أن يظهر في أحد مشاهده.