حملة في اليمن ضد تجار الاسلحة

الحكومة اليمنية اغلقت متاجر الاسلحة التي لم تحصل على ترخيص

الرياض - قال مصدر مسئول في وزارة الداخلية اليمنية في تصريحات نشرت الخميس أن السلطات اليمنية بدأت في شن حملة واسعة ضد محلات الاتجار بالاسلحة والمتفجرات في البلاد بعد معلومات حول تهريب صاروخين "سام-7" من أراضيها إلى السعودية.
ونقلت صحيفة عكاظ عن المصدر قوله أنه تم إغلاق عدد كبير من هذه المحلات، وسمح فقط باستمرار المحلات التي لديها تراخيص من وزارة الداخلية.
وقال المصدر أن هناك تنسيق وتعاون أمني بين السعودية واليمن "لخدمة الامن والاستقرار في البلدين والمنطقة".
وقال الصحيفة أن الاجهزة اليمنية تحقق حاليا في معلومات حول تهريب صاروخين من اليمن إلى السعودية "كانت تعتزم جماعات إرهابية استخدامها في عمليات إجرامية".
وأضافت المصادر أنه تم تشديد الرقابة على المناطق الحدودية بين البلدين.
وكانت السلطات السعودية قد أعلنت أنها ألقت القبض على مجموعة من السعوديين والاجانب يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة، وأنهم كانوا يخططون للقيام بأعمال "إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية في المملكة".
وقال مصدر في وزارة الداخلية السعودية أن تلك العناصر كانت ستستخدم "مواد متفجرة وصواريخ من نوع سام-7 وعددها اثنان تم تهريبها إلى المملكة وإخفاؤها في أماكن مختلفة ومتباعدة بمناطق المملكة".
وقالت الصحف السعودية أن الصاروخين تم تهريبهما إلى السعودية من اليمن.
وأوضح المصدر بوزارة الداخلية السعودية أن جهاز المباحث العامة (الامن السياسي) ألقى القبض على المجموعة منذ عدة أشهر. وهذه العناصر مكونة من ستة سعوديين وسوداني.
وقال أن الموقوف السوداني "أحد كبار المتورطين في هذا العمل الارهابي والذي قام ومعه أحد العناصر المرتبطة به بإطلاق صاروخ سام-7 قرب قاعدة الامير سلطان العسكرية بالخرج من خلال عملية إطلاق فاشلة وتم العثور على بقايا هذا الصاروخ في مكان إطلاقه بعد اكتشاف أمرهم والتحقيق معهم. كما قام المذكور والعناصر المتورطة معه بدفن صاروخ آخر من نفس النوع في الصحراء خارج مدينة الرياض".