حملة 'سلام يا صغار' تُبعث مجددا دعماً لأطفال فلسطين

آليات محددة

الشارقة ـ اطلقت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة حاكم الشارقة، حملة "سلام ياصغار" مجددا دعماً لأطفال فلسطين، وتأتي هذه الحملة الجديدة للعام الحالي 2012- والتي اطلقت للمرة الأولى منذ 5 أعوام - في إطار التحديات التي تحاصر الطفولة في فلسطين، والمعاناة اليومية التي يتعرضون لها، وانقطاع السبل الكفيلة بتأمين حياة مستقرة آمنة، واستمرار تردي الأوضاع الإنسانية التي راح ضحيتها عشرات الأطفال، وفقدوا فيها الكثير من أرباب الاسر، إضافة الى تردي اوضاعهم الصحية والتربوية والنفسية.

وتهدف الحملة – التي تجري بالتعاون مع مؤسستي "أوكسفام، وانقاذ الطفولة" - إلى منح الفرصة امام تقديم المساعدات الإنسانية المختلفة التي يجود بها ابناء دولة الإمارات العربية المتحدة، افراداً ومؤسسات لأطفال فلسطين، حيث تعمل على جمع الأموال اللازمة لتأمين حاجات المنظمات الإنسانية هناك، ومد يد العون لتوفير الرعاية الصحية والغذاء والتعليم والخدمات المختلفة للأطفال، وهي تشمل دعم جميع اطفال فلسطين، في الضفة الغربية، والقدس وقطاع غزة وغيرها، وذلك لمساعدتهم في التغلب على الصعوبات والظروف اليومية القاسية، وتأمين حاجاتهم الأساسية.

وفي هذا الصدد قالت نورة النومان مدير عام المكتب التنفيذي للشيخة جواهر بنت محمد القاسمي: "أطلقت قرينة حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد حملة (سلام ياصغار) لتحمل معها الأمل ﻷطفال فلسطين، وقد نفذت الحملة العديد من المشاريع والبرامج بالتعاون مع مؤسسات دولية، وركزت على التنمية المستدامة في مجالي التعليم والصحة، ونحن اليوم نجدد الحملة من أجل أطفال هم بأمس الحاجة لنا، ولاستمرار دعمنا لطفولتهم التي يستحقون أن يعيشوها تماما كما يعيشها باقي أطفال العالم".

وتشمل صور التعاون بين حملة "سلام ياصغار" والمنظمات المذكورة المجالين التربوي والصحي، حيث تعمل منظمة أوكسفام حاليا على مشروعين مع حملة "سلام يا صغار" هما: تطوير نوعية التعليم في مدارس الأطفال في غزة، وتطوير أمن الغذاء للأطفال في غزة، أما منظمة انقاذ الطفولة فهي تعمل حاليا على مشروع علاج أمراض قلب الأطفال في فلسطين.

هذا ويتم تنفيذ الحملة المذكورة ضمن آليات محددة لضمان إقامة المشاريع الإنسانية التي تخدم الطفل الفلسطيني، وتعمل في الوقت ذاته على تقديم الفائدة إلى أكبر عدد من المحتاجين، حيث قامت في وقت سابق بتنفيذ العديد من المشاريع منها: مشروع بسمة على وجه كل يتيم فلسطيني، ومشروع بعثات طبية لأطفال فلسطين ومعدات طبية لعمليات العمود الفقري، ومشروع توفير خدمات غذائية وصحية للأطفال الذين يعانون سوء تغذية حادة لأقل من 5 سنوات، اضافة الى برنامج غذائي إضافي لطلاب مدارس وكالة الغوث للاجئين، وتم تنفيذ المشاريع المذكورة مع جهات انسانية معروفة عالمياً.