حملة اميركية جديدة على السعودية على خلفية الحريات الدينية

وضع مثير للقلق

واشنطن - اوصت اللجنة الاميركية للحريات الدينية الاربعاء باتخاذ "اجراء حاسم" ضد السعودية لما وصفته بانتهاكاتها للحريات الدينية، وحذرت من ان الحقوق الدينية مهددة في العراق وافغانستان.
وحثت اللجنة كذلك وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس على ابقاء السعودية والصين وكوريا الشمالية والسودان وايران وفيتنام واريتريا وميانمار على اللائحة السوداء للدول "التي تنتهك بشدة الحريات الدينية"، والتي تصدرها وزارة الخارجية وتم تحديثها اخر مرة في تشرين الثاني/نوفمبر 2005.
وقد تواجه الدول التي يصنفها تقرير الحريات الدينية السنوي الصادر عن وزارة الخارجية على انها "دول مثيرة للقلق بشكل خاص" فرض عقوبات عليها.
وقد اضيفت افغانستان، التي كان تعتبر ايام حكم طالبان من اشد منتهكي الحقوق الدينيية، الى "قائمة المراقبة" هذا العام اضافة الى بنغلادش وبيلاروسيا وكوبا ومصر واندونيسيا ونيجيريا.
وفيما يتعلق بالعراق وافغانستان، حيث تشارك الولايات المتحدة بشكل مباشر في الاصلاحات السياسية، حذر رئيس اللجنة مايكل كرومارتي من ان "الحقوق العالمية للحريات الدينية تواجه تهديدا".
وحذرت اللجنة من ان مستوى العنف الطائفي المتصاعد بين الشيعة والسنة يهدد بوقف الاصلاحات السياسية.
وقال تقرير اللجنة ان المسلمين العلمانيين والاقليات غير المسلمة والنساء هم من بين المستهدفين بالهجمات ذات الدوافع الدينية.
وقال كرومارتي ان "النتيجة هي ان العديد من افراد الاقليات غير المسلمة يغادرون العراق مما قد يعني انتهاء وجود المسيحيين وغيرهم من الطوائف في العراق بعد ان عاشوا فيه نحو الفي عام".
واكد كرومارتي ان الظروف المتعلقة بالحريات الدينية في السعودية لم تتحسن بشكل كبير منذ ادراج ذلك البلد على القائمة السوداء قبل عامين.
واشار الى ان الحكومة الاميركية "يجب ان لا تتردد في اتخاذ خطوات حاسمة" ضد ذلك البلد.