حملة اعتقالات دولية للمشتبه في انتمائهم لشبكة القاعدة

اميركا تحتجز اسرى القاعدة في اقفاص تشبه اقفاص الحيوانات

عواصم - تم اعتقال عدد من الاشخاص في مختلف أنحاء العالم يشتبه في وجود صلات لهم بالارهاب وسط حملة مطاردة تقودها الولايات المتحدة للقبض على أعضاء تنظيم شبكة القاعدة.
وقالت الشرطة البريطانية إن هناك عملية لمكافحة الارهاب مستمرة في عموم أوربا أسفرت عن القبض على ستة آخرين من المشتبه فيهم في بريطانيا ليصل إجمالي عدد المعتقلين في هذا البلد وحده إلى 17 شخصا.
جاءت حملة الاعتقالات عقب مداهمات شنتها السلطات البريطانية على عدة منشات في مدينة ليستر الانجليزية بوسط البلاد، ومنزل في شمال غرب لندن.
ويجري احتجاز تسعة من هؤلاء المعتقلين بموجب قانون مكافحة الارهاب، إضافة إلى ثمانية بينهم امرأتان بموجب قوانين الهجرة.
وفي البوسنة والهرسك قامت السلطات بتسليم ستة جزائريين إلى الولايات المتحدة للاشتباه في انتمائهم إلى منظمات إرهابية.
كما اعتقلت شرطة الحدود الباكستانية خمسة يشتبه في أنهم أعضاء في القاعدة كانوا يحاولون دخول البلاد عن طريق الحدود الافغانية وهم متنكرون في زي النساء المنقبات.
واعتقل مشتبه في أنه إرهابي إندونيسي في الفليبين، وقيل أنه اعترف بجلب متفجرات كان سيتم تهريبها إلى دول أخرى جنوب شرق آسيا.
وقالت الشرطة البريطانية أن عمليات الاعتقال لا ترتبط مباشرة بهجمات 11 أيلول/سبتمبر وأنها لم تجر بناء على طلب من مكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي (إف.بي.آي)، ولكن هناك مؤشرات على الاشتباه في علاقة المعتقلين بشبكة القاعدة.
ومثل جزائريان أمام إحدى محاكم ليستر لمواجهة اتهامات تتعلق بتوجيه تنظيم القاعدة، والتحريض على الارهاب في الخارج، والانتماء لمنظمة محظورة، وتمويل الارهاب وحيازة مواد تحض على التحريض العرقي. وأمرت المحكمة بمواصلة احتجازهم حتى 24 كانون الثاني/يناير الحالي.
وقبض على الجزائري، الذي يدعى بغداد مزيان والبالغ من العمر 37 عاما، والجزائري الآخر إبراهيم بن مرزوقة 30 عاما في منطقة ليستر العام الماضي إلى جانب كامل داودي 23 عاما الذي أعيد إلى فرنسا حيث يحتجز.
كذلك تحتجز فرنسا مشتبه فيه آخر هو جميل بيجال 35 عاما المتهم بالتجنيد للقاعدة، وتعتقد الشرطة أن بيجال كان يقوم بتجنيد رفاقه المتطرفين في مسجد بليستر.
ويتردد أن ريتشارد ريد، الذي ولد في لندن والمتهم في قضية وضع المتفجرات في الحذاء في الولايات المتحدة، وزكريا موسوي، الذي عاش فترة في لندن والمتهم بأنه مختطف الطائرات رقم 20 في أحداث 11 أيلول/سبتمبر، لهما علاقات بالمتطرفين الاسلاميين في ليستر.
وعرفت هوية الجزائريين الستة الذين سلمتهم البوسنة إلى السلطات الامريكية بأنهم بن ساقية بلقاسم ومصطفى حضير وصابر لامار ومحمد النهلي والاخضر بو مدين وعبيد الله هادي.
وكان السلطات في البوسنة قد ألقت القبض على هؤلاء الستة في تشرين أول/أكتوبر الماضي للاشتباه في تنظيم نشاطات إرهابية محتملة وتوجيه تهديدات للبعثات الدبلوماسية البريطانية والامريكية في البوسنة والهرسك.
وطبقا لقيادة الجيش الامريكي الاوروبي في ألمانيا، تم نقل الجزائريين الستة إلى قواعد أمريكية في ألمانيا.
ونقل محامو المعتقلين الجزائريين عن مصادر قولها إن موكليهم سيتم نقلهم إلى قاعدة بحرية أمريكية في خليج جوانتانامو بكوبا حيث يحتجز الجيش الامريكي عشرات من مقاتلي القاعدة وطالبان.
من جهة أخرى، قال الجيش الفلبيني إن إرهابي إندونيسي مشتبه فيه، وهو فضل الرحمن الجوزي الملقب بأبو سعد، تم اعتقاله في 15 من الشهر الحالي في منطقة كويابو بالعاصمة مانيلا من قبل فريق من الجيش وعملاء من الشرطة وإدارة الهجرة.
وقالت الشرطة إن الجوزي، المطلوب أيضا في ماليزيا، عضو بجماعة إسلامية تعرف باسم الجماعة الاسلامية "لها فروع في أنحاء العالم خاصة في دول بجنوب شرق آسيا".
وأضافت أن اعتقال سعد ساعد السلطات الفلبينية على شن غارة على ما يشتبه في أنه وكر إرهابي في منطقة جنرال سانتوس، حيث ضبطت قوات الامن طنا واحدا من المتفجرات واعتقلت ثلاثة آخرين للاشتباه فيهم.
وأوضحت الشرطة الفلبينية في بيان أن "المحققين مازالوا يتحققون في ما إذا كان المشتبه فيهم لهم صلات محتملة مع تنظيم القاعدة المثير للرعب".
وفي اسبانيا تم اعتقال شخصين يشتبه في انتمائهما لشبكة القاعدة السبت في مدينة هوسبيتاليت بالقرب من برشلونة شمال شرق اسبانيا وفق ما اعلن ناطق باسم وزارة الداخلية الاسبانية.
واوضح الناطق ان الموقوفين هما جزائري ومغربي يشتبه في "انتمائهما لشبكة اسامة بن لادن" المطلوب الاول لدى الولايات المتحدة.
وتم اعتقال الرجلين بامر من قاضي التحقيق المدريدي بالتاسار غارثون في المحكمة الوطنية، هيئة الجزاء الرئيسية الاسبانية التي تحقق في الشبكات الاسلامية في اسبانيا.
وعلى صعيد آخر اعلن التلفزيون الافغاني السبت ان سبعة من اعضاء تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن اعتقلوا مساء الجمعة في كابول.
ونقل التلفزيون عن وكالة بختار الافغانية ان قوات الامن اعتقلت العناصر السبعة في القطاع 11 شمال كابول.
وهي المرة الاولى التي يعتقل فيها رسميا رجال من القاعدة في العاصمة الافغانية.