حملة اسرائيلية ضد الصحافة المصرية‏

نقابة الصحفيين المصريين تشهد مظاهرات مستمرة تندد بجرائم اسرائيل

القاهرة- دانت الأمانة العامة لاتحاد الصحافيين العرب ‏ ‏الحملة الصهيونية ضد الصحافة المصرية بحجة معاداتها للسامية والتحريض على كراهية ‏اليهود في دفاعها عن الشعب الفلسطيني ضد العدوان الاسرائيلي.
وقال الأمين العام للاتحاد صلاح الدين حافظ في بيان أن "الحملة التي تقودها ‏دوائر صهيونية متطرفة في أوروبا وأميركا ضد العرب ودفاعا عن العدوان الاسرائيلي ‏المستمر على الشعب الفلسطيني بدأت التركيز في الفترة الأخيرة على دور الصحافة ‏المصرية والعربية ومحاولة تشويه هذا الدور القيادي بكل الوسائل".
وأشار في هذا الشأن الى اقامة منظمات صهيونية دعاوى قضائية أمام المحاكم ‏الفرنسية ضد رئيس اتحاد الصحافيين العرب ورئيس تحرير الأهرام ابراهيم نافع تتهمه ‏والأهرام بمعاداة السامية بسبب بعض المقالات‏ وقال أن مثل هذه الدعوى لن تكون الأخيرة ولكنها تشكل بداية لسلسلة من القضايا ‏التي تنوى المنظمات الصهيونية اثارتها ضد عدد كبير من الصحف والصحافيين العرب ‏بهدف الاساءة اليهم وتشويه صورة الصحافة العربية في العالم، الأمر الذي يستدعى ‏وقفة قوية ومتضامنة من جانب كل الشرفاء المدافعين عن حرية الرأي والتعبير.
وذكر الأمين العام لاتحاد الصحافيين العرب أن الاتحاد قرر أن يدخل طرفا ‏متضامنا مع ابراهيم نافع وعادل حمودة كما سيدخل طرفا مع كل صحافي أو كاتب عربي ‏توجه اليه هذه الاتهامات الباطلة أو يتعرض لمحاكمات ظالمة بتهم ملفقة.‏ ‏ وأكد أن الأمانة العامة للاتحاد سوف تبحث فى اجتماعها القريب وضع خطة لمواجهة هذه الحملة الصهيونية الشرسة التي تريد تحويل الأنظار عن العدوان الاسرائيلي ‏الوحشي ضد الحقوق المشروعة لنضال الشعب الفلسطيني وجذب الانتباه بعيدا عن الحملة ‏المشتركة بين اتحاد الصحافيين العرب واتحاد المحامين العرب وعدد من الاتحادات ‏ ‏والمنظمات القومية والدولية لمحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين. (كونا)