حملة أمنية سورية لتحصين دمشق من الاحتجاجات

مظاهرات يومية

عمان - قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن السورية قتلت بالرصاص خمسة مدنيين خلال جنازات تحولت الى احتجاجات ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

واضافت تلك الجماعة الحقوقية ان اخرين قتلوا خلال مداهمات لمنازل في مناطق الاحتجاج.

وقتل محتجان في كسوة التي تبعد 15 كيلومترا جنوبي دمشق خلال جنازات لعدد من المحتجين الذين قتلوا الجمعة.

وقتل ثلاثة مدنيين اخرين خلال اعتقالات جرت في مداهمات من منزل الى منزل في منطقة برزة في دمشق وفي بلدة القصير غربي مدينة حمص على مقربة من حدود لبنان.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان هذه المناطق تشهد احتجاجات متصاعدة وان النظام يستخدم القوة لمنعها من الانتشار.

وقال شهود ان 220 شخصا على الاقل اعتقلوا في مداهمات لمنازل في برزة عقب احتجاجات يوم الجمعة في اطار حملة امنية متصاعدة تركز على المناطق القريبة من العاصمة.

ونظم عشرات الالاف من السوريين احتجاجات يوم الجمعة شملت معظم انحاء سوريا. وقالت لجان التنسيق المحلية وهي جماعة للنشطاء ان قوات الامن التي تستخدم الذخيرة الحية قتلت ما لا يقل عن 20 محتجا من المدنيين.

وتمنع سوريا معظم المراسلين الدوليين من دخول البلاد مما يجعل من الصعب التأكد من روايات النشطاء والمسؤولين.

وتشهد سوريا منذ ثلاثة اشهر احتجاجات غير مسبوقة تسعى السلطة الى قمعها عن طريق قوات الامن والجيش مؤكدة ان تدخلها املاه وجود "ارهابيين مسلحين يبثون الفوضى".