حماس والجهاد ترفضان دعوة ابو مازن لانهاء عسكرة الانتفاضة

ابو مازن يرى في التفاوض خيارا وحيدا لانجاز الحقوق الفلسطينية

غزة - اعتبرت حركتا المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي الاربعاء تصريحات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) حول ضرورة ابتعاد الانتفاضة عن السلاح انها لا تخدم القضية الفلسطينية، مشددتين على ان سلاح المقاومة بهدف مواجهة العدوان"الاسرائيلي.
وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حماس ان "مثل هذه التصريحات تعارض اجماع شعبنا الفلسطيني حول مشروعية المقاومة" و"نؤكد انه يجب ان تقرأ المعادلة بشكل صحيح المشكلة في الاحتلال الاسرائيلي وليس بالمقاومة".
واضاف "المقاومة تمثل حالة دفاع عن النفس في وجه العدوان الاسرائيلي".
ومن جهته قال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الاسلامي ان حركته "تؤكد ان سلاح المقاومة هو سلاح شعبنا الفلسطيني الذي يحتاجه في مواجهة العدوان الاسرائيلي".
وشدد انه "طالما بقي الاحتلال والعدوان موجودين فمن حق فصائل المقاومة ان تحتفظ بسلاحها بل تقوي نفسها اكثر في مواجهته".
وراى انه "ليس من المنطق ان نعود ونقتل دون مقدرة على الدفاع عن النفس" مشيرا الى ان الانتفاضة التي اندلعت في سبتمبر/ايلول 2000 "بدأت شعبية في اشهرها الاولى لكنها جوبهت من الاحتلال بالرصاص والقصف".