حماس وإسرائيل تتبادلان التهديدات بـ 'الانتقام'

حماس: كل الخيارات مفتوحة للرد على العدوان

غزة - دعت حركة حماس الخميس ذراعها المسلحة كتائب عز الدين القسام الى ضرب اسرائيل "في كل مكان وبكل الوسائل الممكنة" غداة مقتل 17 فلسطينيا على الاقل في اسوأ موجة عنف يشهدها قطاع غزة منذ بداية شهر آذار/مارس الماضي.
وقالت حماس في بيان على موقعها الالكتروني "ندعو كتائب الشهيد عز الدين القسام الى ضرب العدو في كل مكان وبكل الوسائل الممكنة (...) فهذا العدو لا يفهم الا لغة القوة".
ودعا البيان الرئيس محمود عباس كذلك "الى العودة الى حضن شعبه قبل فوات الاوان" ووقف التفاوض مع اسرائيل.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس ان "رد القسام يعني استخدام كافة اشكال المقاومة والخيارات المفتوحة لردع هذا العدوان على شعبنا لان العدو استخدم كافة الاشكال والوسائل في عدوانه".
واضاف ان "حكومة الاحتلال هي التي تتحمل مسؤولية سياساتها الاجرامية والارهابية على شعبنا".
وقد قتل 17 فلسطينيا على الاقل بينهم مصور صحافي وثلاثة اطفال اضافة الى ثلاثة جنود اسرائيليين الاربعاء في اسوأ موجة عنف يشهدها قطاع غزة المحاصر، منذ بداية شهر آذار/مارس الماضي.

من جهته اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان اسرائيل "ستجعل حماس تدفع ثمن ما يجري في غزة"، في مقابلة اجريت معه الخميس بعد مواجهات اوقعت عشرين قتيلا بينهم ثلاثة جنود اسرائيليين في القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية.
وقال اولمرت في المقابلة التي نشرتها صحيفة معاريف بمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي اعتبارا من السبت "نعتبر حماس المسؤول المباشر الوحيد عما يجري في قطاع غزة وسنجعلها تدفع الثمن".
وتابع "ثمة حرب جارية في غزة. واننا نتحرك وسنظل نتحرك ضد الارهاب. العام الماضي قتلنا اكثر من مئتي ارهابي".
من جهته اعتبر وزير الدفاع ايهود باراك متحدثا للاذاعة العامة ان على اسرائيل "عدم التصرف تحت وطأة الانفعال بل بتبصر".
وقال وزير الشؤون الاجتماعية عضو الحكومة الامنية اسحق هرتسوغ لاذاعة الجيش ان حركة حماس التي سيطرت على قطاع غزة في حزيران/يونيو 2007 "تخضع لضغط كبير".
وتابع "لذلك تسعى حماس لشن عمليات مثل عملية امس لمحاولة تغيير قواعد اللعبة" مع اسرائيل.
وتابع "علينا ازاء ذلك التحلي بقدر كبير من ضبط النفس والتبصر والحزم".
لكنه اقر بان حماس "متجذرة بعمق بين الشعب الفلسطيني" معترفا بان مقتل الجنود الثلاثة في كمين نصبه عناصر حماس يشكل "فشلا تكتيكيا".
وتابع "يحصل احيانا ان نتلقى ضربات لكن علينا الا نستسلم للاحباط".
ونددت السلطة الفلسطينية بالغارات الاسرائيلية واعلنت "يوم حداد" الخميس.
واعلنت حركة حماس والجيش الاسرائيلي ان المقاتلين الفلسطينيين استخدموا في المواجهات صواريخ مضادة للدبابات وقذائف هاون فيما شنت طائرة اسرائيلية غارة جوية.
وتضاعفت العمليات الاسرائيلية بعد الهجوم الذي شنته وحدة تضم عناصر من ثلاث مجموعات مسلحة فلسطينية في التاسع من نيسان/ابريل على معبر ناحال عوز الذي تستخدمه اسرائيل لتسليم الوقود الى قطاع غزة، ما اسفر عن مقتل حارسين اسرائيليين.