حماس: نجاد لم يرسل لنا مبعوثاً بجواز سفر مزيف


الدور الايراني في غزة

غزة - نفت الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة حماس، وصول شخصية إيرانية مقربة من الرئيس الإيراني أحمد نجاد إلى قطاع غزة.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في تصريح الاربعاء "ما أوردته (وكالة معاً) حول دخول شخص مقرب من الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى قطاع غزة بجواز سفر مزيف" غير صحيح.

وشددت على "كذب هذا الخبر جملة وتفصيلاً"، مطالبة الوكالة بـ" تحري الدقة ووقف كذبها".

وكانت وكالة معاً المحلية، نقلت عن مصدر أمني لم تكشف اسمه مساء أمس أن السيد روح الله وهو من جماعة الام التابعة للرئيس الايراني احمدي نجاد تمكن من دخول قطاع غزة بجواز سفر مزور .

وقالت إن المصدر رفض الافصاح عن اية تفاصيل او سبب الزيارة للمسؤول الايراني للقطاع وفي اي اطار تأتي هذه الزيارة .

وأضافت "على ما يبدو انها ليست زيارة رسمية معلنة" لافتة إلى انها المرة الاولى التي تعلن فيها وسيلة اعلام فلسطينية عن زيارة احد المسؤولين الايرانيين من اي مستوى رسمي او غير رسمي للاراضي الفلسطينية .

على صعيد آخراعتقل الجيش الإسرائيلي، عددا من عناصر حركة حماس من بينهم نائب خلال حملة دهم فجر اليوم الثلاثاء في الضفة الغربية.

وقال مصدر في حماس، إن الجيش الإسرائيلي أعاد اعتقال النائب عن الحركة ناصر عبد الجواد بعد اقتحام منزله فجر اليوم في سلفيت ليرتفع بذلك عدد النواب المعتقلين في السجون الإسرائيلية إلى 18 نائباً غالبيتهم من حركة حماس.

وأضاف أن الاعتقالات طالت شخصيات أخرى مقربة من حركة حماس، من بينها الصحافي نواف العامر، مدير البرامج بقناة القدس الفضائية، بعد اقتحام منزله بقرية كفر قليل قرب نابلس.

وقال ان الجيش الإسرائيلي اقتحم منزل الحقوقي فؤاد الخفش، مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى، في قرية مردا بمحافظة سلفيت، واعتقله، كما أعاد اعتقال الأسير المحرر فراس جرار بعد اقتحام منزله في نابلس.

من جهة أخرى حذر نواب حماس في الضفة من "مغبة الصمت على جرائم الاحتلال" متهمين الجيش الإسرائيلي بأنه يعمل على "عرقلة العمل النيابي واختطاف النواب لتنفيذ مخطط اغتيال خيار الشعب".