حماس: فتح طعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني

اتهام يصعيعمق الشرخ بين الحركتين

دمشق - اتهمت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الثلاثاء السلطة الفلسطينية بـ"التنسيق الامني" مع اسرائيل، معتبرة ذلك "طعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني"
وقالت حماس في بيان "اننا في حركة حماس ندين بشدة عمليات التنسيق الأمني مع الاحتلال وقيام مسؤولين من سلطة فريق اوسلو باستقبال رئيس جهاز الشاباك الصهيوني وضباط اخرين من جيش الاحتلال واجهزته الامنية في مقر ‏الرئاسة في رام الله وفي مقار الأجهزة الأمنية الفلسطينية في جنين وغيرها".
واعتبرت الحركة ان "التنسيق الأمني مع الاحتلال لاستهداف المقاومة الفلسطينية (...) وحماية امن الاحتلال ومستوطنيه جريمة بشعة وطعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني".
وطالبت "بوقف جريمة التنسيق الأمني مع الاحتلال التي حولت سلطة فريق أوسلو وأجهزتها الأمنية إلى مقاول امني في خدمة الاحتلال مقابل اوهام سياسية ومنافع شخصية على حساب امن وحقوق الشعب الفلسطيني".
ويتواصل الانقسام بين فتح وحماس منذ سيطرت الثانية على قطاع غزة في حزيران/يونيو 2007، وذلك رغم الجهود التي بذلتها مصر في محاولة لارساء المصالحة الفلسطينية.