حماس ستوقف كفاحها المسلح اذا انسحب الاسرائيليون من الاراضي الفلسطينية

موسكو - من اريك ايلك
العنف ليس غاية

صرح رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) خالد مشعل في حديث لصحيفة روسية نشر الاثنين ان الحركة ستضع حدا لكفاحها المسلح ضد اسرائيل اذا انسحبت الدولة العبرية من كل الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال مشعل في حديث لصحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" انه "اذا اعترفت اسرائيل بحقوقنا والتزمت بالانسحاب من جميع الاراضي المحتلة فان حماس ومعها كل الشعب الفلسطيني سيقرران وضع حد للمقاومة المسلحة".
وكان مشعل صرح من قبل ان حماس يمكن ان توافق على "هدنة طويلة الامد" مع اسرائيل اذا انسحبت الدولة العبرية الى حدود 1967 واعترفت بحقوق الشعب الفلسطيني.
واكد مشعل في حديثه للصحيفة الروسية ان حركة حماس لا تشعر انها ملزمة "بخارطة الطريق" لان لا احد يلتزم بها من وجهة نظره. وقال "بما ان لا احد يلتزم ببنود خارطة الطريق يعتقد الفلسطينيون ايضا انه ليس من المناسب الالتزام بها".
واضاف ان حماس مستعدة للحوار مع الجميع بما يشمل الولايات المتحدة قائلا "نحن منفتحون ازاء الحوار مع العالم بأسره. لم تضع حماس اي قيود على الاتصالات مع الولايات المتحدة".
وتنص "خارطة الطريق" التي تبنتها اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط (الولايات المتحدة والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا) في حزيران/يونيو 2003 على اقامة دولة فلسطينية على مراحل في 2005 الى جانب اسرائيل.
لكن الخطة لم تطبق.
ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاسبوع الماضي الحركة الاسلامية الى زيارة موسكو للبحث عن حل للنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين. وقبلت حماس هذه الدعوة.
وقال مشعل انه "شرف كبير لحماس" ان تتلقى هذه الدعوة من بوتين.
واوضح ان "اقامة علاقات جيدة مع موسكو هي فرصة ثمينة لحماس من اجل دفع عملية السلام قدما (...) لذلك سنبذل ما بوسعنا لاقامة وتطوير تعاون مع الاتحاد الروسي".
وكان الكسندر كالوغين المبعوث الروسي الخاص الى الشرق الاوسط اعلن الاحد اثر محادثاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان موسكو ستحث حماس على الاعتراف باسرائيل حين يزور وفد من اعضائها موسكو لاجراء محادثات مع بوتين.
وقد اعلن كالوغين قبل ذلك ان وفد حماس قد يتوجه الى موسكو قبل نهاية الشهر الحالي.
وفازت حماس في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 كانون الثاني/يناير الماضي وتؤكد انها تريد تشكيل حكومة وحدة وطنية مع الفصائل الفلسطينية الاخرى.
يشار الى ان حماس التي يدعو ميثاقها الى تدمير اسرائيل، تقف وراء غالبية العمليات ضد اسرائيل التي حصلت في السنوات الخمس الماضية.
وفيما ادرج الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حماس على لائحة "المنظمات الارهابية" لم يرد اسم الحركة على اللائحة الروسية.
واللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط تضم دبلوماسيين من الولايات المتحدة والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا كانت اعلنت سابقا ان العلاقات مع حماس ممكنة فقط في حال اعترفت الحركة بحق اسرائيل في الوجود ونبذت العنف.