حماس تقلب دفاترها الإيرانية القديمة بعد أن أفلست في مصر

الثمن باهظ

غزة (الاراضي الفلسطينية) - صرح قيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس السبت ان لقاءات "هامة" عقدت بين قيادة حماس والمسؤلين الايرانيين وحزب الله اللبناني بهدف "تسوية الخلافات" التي نشات اثر الموقف من الاوضاع في سوريا واعادة العلاقات لسابق عهدها، من دون تحديد الموعد الدقيق لهذه اللقاءات.

ووقفت حركة حماس إلى جانب المعارضة السورية، بالرغم من أن النظام السوري كان داعماً أساسياً لها على مدى سنوات طويلة، أما في مصر فرأت حماس في وصول جماعة "الإخوان المسلمين" إلى السلطة أمراً مساعداً لها، لكن الصدمة لم تتأخر كثيراً، حيث أُسقطت الجماعة في مصر، وباتت هي نفسها بحاجة إلى مساعدة "حماس"..

وقال احمد يوسف القيادي في حماس ان "لقاء هاما عقد خلال هذا الشهر بين قياديين اثنين بارزين في حماس والمسؤوليين الايرانيين وبمشاركة قادة من حزب الله تم خلالها بحث العلاقات المشتركة الاستراتيجية بين الحركة وايران".

واضاف يوسف ان الجانبين "شددا على حرصهما ورغبتهما بمواصلة العلاقة الطيبة والتنسيق المشترك وتم التاكيد ان حماس شريك استراتيجي لايران وان العدو المشترك هو الاحتلال الاسرائيلي".

وقال "تم التفاهم ان كل طرف يتفهم مواقف الطرف الاخر في القضايا الخلافية خصوصا ما يتعلق بالموقف من الاوضاع في سوريا وكل طرف ابدى حرصه على التعاون والتنسيق في كافة القضايا".

وتابع "تم التفاهم ان تتواصل هذه اللقاءات واتوقع قريبا عودة العلاقات وربما اقوى مما كانت عليه في السابق، واستقرار الاوضاع في سوريا سيساهم في ذلك".

وقال يوسف ان عضوين في المكتب السياسي للحركة من قيادة حماس في الخارج هما اللذان عقدا اللقاء مع المسؤولين في ايران وحزب الله، دون مزيد من التفاصيل.

وقال "القضية الفلسطين قضية مشتركة وهي قضية الامة العربية والاسلامية ونحن حريصون على الاجماع بشانها"، مشيرا الى ان حماس "لم تقطع اصلا العلاقات مع ايران رغم انها تأثرت بسبب الموقف من الوضع في سوريا وموقف حماس انها مع حق الشعب السوري في التعبير عن رايه وهو موقف مبدئي واخلاقي".

واكد يوسف ان عودة العلاقة بين حركته وايران "لا يرتبط بتطورات الاحداث في مصر". وتوقع القيادي في حماس عودة الدعم الايراني "قريبا" على كل المستويات بما فيها الدعم المالي.

وتشير تقارير إلى ان توتر العلاقة بين حماس وحزب الله جاء بسبب حضور مشعل خطبة القاها الشيخ يوسف القرضاوي في مسجد بالدوحة وهاجم فيها بعنف حزب الله وسماه (حزب الشيطان)، كما هاجم الشيخ حسن نصر الله وسماه (الطاغية الأكبر)، إضافة إلى مهاجمة ايران التي اعتبرها (حليفة للصهيونية).

وزاد من توتر العلاقات اعتقال فلسطينيين كانوا يقاتلون في القصير إلى جانب قوات المعارضة السورية وتبين أن معظمهم كانوا من المحسوبين على حماس في المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان.

وترافقت الاجراءات التي اتخذها حزب الله مع ابلاغ ايران لممثل حماس في طهران بوقف كل أشكال الدعم والتعاون مع الحركة، ومنذ الاعداد لمعركة القصير أبلغت قيادة حزب الله أن حماس اصبحت الآن عدوة لها وان التسهيلات التي كانت قدمتها للحركة سابقا تستخدم ضد سوريا حاليا".

وكان مسؤولون في حماس اكدوا ان الدعم الايراني تقلص بسبب موقف الحركة من الاحداث في سوريا، حيث تعتبر ايران من اكبر الداعمين لحماس وحكومتها في قطاع غزة.

وأكدت صحيفة "معاريف" العبرية في شهر يونيو/ حزيران، ان حركة حماس تواجه أزمة مالية كبيرة، بسبب توقف الدعم الإيراني للحركة على خلفية موقفها من الأزمة السورية، مضيفة أن قادة حماس قاموا بجولة عربية لتوفير بدائل للدعم الإيراني، لكنهم فشلوا حتى الآن في توفير هذا البديل.

وأضافت "معاريف" التي نسبت هذه المعلومات لمصادر امنية اسرائيلية، ان حركة حماس تواجه ازمة مالية حقيقية تستوجب العمل على ايجاد مصادر بديلة للتمويل بعد ان خرجت عن طوع ايران وسوريا في اعقاب الثورة السورية السنية حيث اوضحت المصادر ان جولة حماس بائت بالفشل حتى الان.

واوضحت المصادر ان حماس تروج للعالم العربي والاسلامي انها تسعى من خلال هذه الجولة لانجاح المصالحة لكن حقيقة الامر هو انها تبحث عن مصادر تمويل جديدة.

وفي تركيا قالت المصادر ان حماس لم تحصل على دعم تركي رغم طلب قيادة حماس من اردوغان تمويل الحركة وانشطتها مضيفة ان اردوغان منشغل بالاحتجاجات المستمرة في بلاده وان رئيس وزراء تركيا لم يرد على هذا الطلب.

ويرى خبراء اقتصاديون وسياسيون أن عهد اقتصاد الأنفاق ولى لغير رجعة ما يجعل حماس في قطاع غزة تقع في ورطة كبيرة لعدم توفر البضائع البديلة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي.

واوضحت صحيفة "لوموند" الفرنسية، أن قادة حماس اعتمدوا على محور (مصر - قطر - تركيا) إلا أن الجيش المصرى قام بعزل مرسي، ولا يوجد ما يؤكد أن أمير قطر الجديد تميم بن حمد آل ثاني سيلتزم بالوعود المالية التي عزم والده على تقديمها الى قطاع غزة، والتي تصل إلى ما يزيد عن 400 مليون دولار.