حماس تعلن التزامها بالهدنة بشروط

اسرائيل كانت هددت باجتياح واسع لغزة اذا لم تتوقف صواريخ المقاومة

غزة - أكدت حركة المقاومة الاسلامية حماس الاحد خلال اجتماعها مع الوفد الامني المصري انها ملتزمه بتفاهمات القاهرة والتهدئة المشروطة مشددة على حقها في الرد على الاعتداءات والخروقات الاسرائيلية.
وقال سعيد صيام احد قياديي حركة حماس للصحفيين في اعقاب لقاء وفد من قيادة الحركة مع الوفد المصري "اكدنا للوفد المصري اننا في حماس ملتزمون بتفاهمات القاهرة التى التزمنا بها والتهدئة المشروطة".
واوضح "اكدنا على حق شعبنا في المقاومة والدفاع عن نفسه وحقنا في الرد على الاعتداءت الاسرائيلية والخروقات واكدنا حرصنا على وحدة شعبنا وتهيئة المناخات الايجابيه وطمأنة شعبنا بان يتم تجاوز الازمة".
واوضح ان "الالتزم بالتهدئة مشروط فاذا اوقف العدو عدوانه نوقف الرد واذا لم يوقف فان المقاومة لن تقف مكتوفة الايدي".
وفي سؤال عن احتمال لقاء وفد من حماس مع الرئيس ابو مازن، قال صيام ان "هذا الحديث سابق لاوانه. المطلوب ان يمارس الاخ ابو مازن الضغوط كي يلتزم العدو الصهيوني بعدم الاعتداء على شعبنا".
واضاف "اكدنا ان الحوار الداخلي الفلسطيني هو الوسيلة المثلى للحفاظ على وحدة شعبنا ولا يمكن قمع شعبنا".
وكان امين عام الرئاسة في السلطة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم اكد الاحد على ضرورة سيادة القانون ووحدانية السلطة الفلسطينية.
وقال للصحافيين عقب لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة بغزة مع الوفد الامني المصري برئاسة اللواء مصطفى البحري مساعد رئيس المخابرات العامة المصرية، ان الرئيس وضع الوفد "في صورة التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية ورؤية السلطة الوطنية بأنه لا بد من سيادة القانون وان يكون هناك سلطة واحدة". الانسحاب من غزة من جهة أخرى افاد مصدر في الشرطة ان اكثر من عشرة الاف شرطي وعسكري اسرائيلي سينتشرون الاثنين في جنوب اسرائيل لمواجهة تظاهرة ينظمها معارضو الانسحاب من قطاع غزة بعد الظهر.
وتلقت قوات الامن تعليمات صارمة بمنع المتظاهرين من الاقتراب من الحدود مع قطاع غزة عبر ابقائهم على مسافة كيلومترات منها.
ودعت ابرز منظمة للمستوطنين "مجلس مستوطنات" الضفة الغربية وغزة الى مسيرة حاشدة اليوم الاثنين في اتجاه مجمع مستوطنات غوش قطيف في جنوب قطاع غزة رغم منع السلطات.
ومن المفترض ان تنطلق المسيرة التي ستستمر يومين او ثلاثة ايام من مدينة نيتيفوت على بعد 15 كلم غرب قطاع غزة لتصل الى معبر كيسوفيم على مدخل قطاع غزة.
وسمحت الشرطة بتجمع في نيتيفوت لكنها منعت الاقتراب من كيسوفيم لكي لا يحاول متظاهرون الوصول الى المستوطنات المغلقة بامر من الجيش تمهيدا لاخلائها في غضون اقل من شهر.
وخلال الليل تجمع مئتا متظاهر امام معبر كيسوفيم وحاولوا التوجه الى غوش قطيف بدون اذن وتواجهوا مع شرطيين وجنود كما اعلن ناطق باسم الجيش الاسرائيلي.
وطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الاحد من الجيش والشرطة التحرك بحزم اكبر ضد المتظاهرين المتشددين الذين قد يحاولون اقتحام الحواجز.
وسيبدأ الانسحاب اعتبارا من 17 اب/اغسطس حين ستخلي اسرائيل 25 مستوطنة، 21 في قطاع غزة و4 في شمال الضفة الغربية.