حماس تطرح مبادرة لتجنب استهداف المدنيين

غزة - من عادل الزعنون
حماس تريد اخراج المدنيين من دائرة الاستهداف في كلا الطرفين

اعلن مسؤول كبير في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الاحد ان حركته ستطرح "مبادرة" لتجنيب المدنيين الفلسطينيين والاسرائيليين "ويلات القتال"، مشيرا الى انها ستبلغ هذا الطرح الى احمد قريع (ابو علاء) رئيس الوزراء خلال لقاء مرتقب بينهما.
وقال عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حماس انه سيتم خلال اللقاء المرتقب مع ابو علاء "طرح مواصلة المقاومة وتجنيب المدنيين من الجانبين (الفلسطيني والاسرائيلي) ويلات الحرب والقتال". وتابع "اذا قبل العدو بذلك وان لم يقبل فستستمر المقاومة الشمولية".
وهذه هي المرة الاولى التي يتحدث فيها مسؤول كبير في حماس عن تجنيب المدنيين منذ انهيار الهدنة الاولى.
ولم يتم تحديد موعد للقاء قريع مع ممثلين عن حركة حماس حيث من المتوقع ان يزور قريع مدينة غزة لهذا الغرض في الايام القادمة.
واضاف الرنتيسي ان حركته "ترحب باللقاء مع ابو علاء فاللقاء والحوار يشكل سياجا لوحدة شعبنا وسنستمع الى ابو علاء وسنقول له رأينا في ما يقوله"، مشيرا الى ان حماس "ستطرح تجنيب المدنيين (الفلسطينيين والاسرائيليين) ويلات القتال".
يشار الى ان قريع اعلن اخيرا انه سيلتقي الفصائل الفلسطينية بما في ذلك حركتا حماس والجهاد الاسلامي في مسعى منه "لوقف متبادل لاطلاق النار" بين الفلسطينيين واسرائيل.
واكد ان حركته "لم تدرس هدنة ولم نلتق ابو علاء حتى يتمخض موقف من قبل حماس" مشددا على ان "الحديث عن هدنة في ظل استمرار العدوان والجرائم الاسرائيلية يجب الا يكون ولا مجال للحديث فيه". واضاف "نحن ندافع عن مقدساتنا وكرامتنا تحت الاحتلال".
وفي ما يتعلق بعدم حدوث عمليات استشهادية داخل اسرائيل منذ اسابيع، اوضح الرنتيسي ان "العمليات الاستشهادية تأتي على شكل موجات متباعدة ولا يوجد تغيير في اسلوب المقاومة". وتابع "نحن نضرب العدو في كل مكان وفي كل زمان لاننا تحت الاحتلال ولا يمكن ان تتوقف المقاومة".
واشار الى ان "العدو الصهيوني يدفع ثمن جرائمه واحتلاله لارضنا ويجب يستمر في دفع الثمن".
وكانت حماس والجهاد اعلنتا الغاء الهدنة بعد اربعين يوما من اعلانها اثر اغتيال اسرائيل لاسماعيل ابو شنب القيادي البارز في حركة حماس في اغسطس/اب الماضي.
واكد الرنتيسي انه "لا توجد اية ضغوطات خارجية" من دول عربية مثل مصر على حماس للقبول بهدنة مع اسرائيل.
واضاف انه " لا يوجد اي فلسطيني في السلطة الفلسطينية او الفصائل يؤمن ان هناك حلا سياسيا، فيما الجميع اصبحوا في فهمهم (الاسرائيليين) انهم حماس".
وكشف انه لا توجد اتصالات "هامة" بين حماس وابو علاء "لتحقيق هدنة او امر مشابه للهدنة"، مشيرا الى انه سمع من الاعلام بان قريع "يتحدث عن هدنة متبادلة" مع اسرائيل "وهذا امر اعتقد انه مستحيل".
لكنه اشار الى ان هناك "اتصالات ولقاءات مستمرة مع حركة فتح".
وقال الرنتيسي انه "اذا جاءت الهدنة من قبل الجانب الفلسطيني فلا فائدة منها لانها ستشكل فرصة للاحتلال لخلق وقائع جديدة ومواصلة العدوان".
يشار الى ان الرنتيسي، على غرار قيادي حركة حماس، غاب عن الاضواء منذ محاولة اسرائيل اغتياله قبل عدة اشهر بقصف سيارته في مدينة غزة حيث قتل مرافقه واصيب هو وابنه.
ويتنقل الرنتيسي في الخفاء في غزة محاطا باجراءات امنية مشددة.
وقد ظهر اثنان من مرافقيه معه اثناء اجراء المقابلة وهما يحملان اسلحة خفيفة وبدا الرنتيسي ذو اللحية القصيرة والعينيين الحادتين مبتسما وطبيعيا.
من جهة ثانية، اكد الرنتيسي ان حركته "لم تجر اية لقاءات مع مسؤولين اميركيين او اوروبيين"، مشددا على ان الادارة الاميركية والسلطة الفلسطينية والجميع "يدركون انه "لا توجد اية علاقة لحماس بالحادث الذي استهدف موكبا اميركيا في شمال قطاع غزة واصدرنا على الفور بيانا يؤكد عدم صلتنا بالحادث" الذي وقع الشهر الماضي على طريق صلاح الدين قرب مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة وادى الى مقتل ثلاثة اميركيين واصابة رابع في انفجار عبوة وضعت على جانب الطريق.