حماس ترفض تأجيل الانتخابات التشريعية

الوفد المصري لم يتوصل لحل بين فتح وحماس بعد

غزة - شددت حركة المقاومة الاسلامية حماس الاربعاء على اهمية اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في موعدها المحدد في 17 تموز/يوليو المقبل رافضة بذلك ما اعلنته لجنة الانتخابات المركزية عن امكان تاجيل الانتخابات.
وقال محمود الزهار احد قادة حماس للصحافيين في ختام اجتماعه بوفد امني مصري ليل الثلاثاء الاربعاء "موقفنا هو التاكيد ان تكون الانتخابات في موعدها فالشارع الفلسطيني يحتاج الى هذه الانتخابات ليحقق من خلالها ترميم ما خلفه الاحتلال من هدم للبنيتين الاقتصادية والاجتماعية".
واضاف "حتى الان حتى الان لم نتحاور في قضية التاجيل".
واشار الى ان "الحوارات هى الحل الوحيد للوصول الى قرارات" مضيفا ان حماس اتفقت مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "على قضايا اخطر من قضية الانتخابات من خلال استخدام الحوار وبالتالي يجب العودة الى مبدا الحوار".
وكانت اللجنة الانتخابية المركزية الفلسطينية قد اعلنت احتمال تاجيل الانتخابات التشريعية المقررة في 17 تموز/يوليو في حال تقرر اجراؤها وفق قانون الانتخاب الجديد المعدل.
وقالت اللجنة في بيان انها في حاجة لفترة تحضير "من شهرين" اعتبارا من دخول قانون الانتخاب حيز التطبيق علما ان البرلمان صوت عليه في 18 ايار/مايو ولا يزال في حاجة لمصادقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وكان وفد من قيادة حماس التقى مساء الثلاثاء وفدا امنيا مصريا لمدة خمس ساعات من اجل احتواء المشكلة التي وقعت بين حركتي فتح وحماس في الانتخابات البلدية التي اجريت في اوائل ايار/مايو الجاري.
واوضح الزهار ان "الجانب المصري لم يقدم اى حلول" في شان المشكلة التى وقعت بين فتح وحماس في ما يتصل بقرار معاودة الانتخابات البلدية .
واضاف "نحن اكدنا للجانب المصري موقفنا من التهدئة" مؤكدا ان حماس تريد "التهدئة المشروطة على النمط الذي مارسناه في الفترة الماضية ".
وقال "اتفقنا على تأجيل النقاش في هذه المواضيع الى يوم غد الاربعاء لدراسة ما سمعناه من الاخوة في الوفد المصري. وسنبلغهم موقفنا غدا من الطروحات التي سمعناها. ولكن حتى الان لا نستطيهع ان نقول اننا حسمنا الموضوع نهائيا".
ومن المقرر ان يلتقي الوفد المصري اليوم باقي الفصائل الفلسطينية .