حماس تتبنى جزءا من عملية الخليل

العملية المزدوجة اثارت صدمة في صفوف الجيش الإسرائيلي

بيروت - اعلنت حركة المقاومة الاسلامية حماس الاثنين في بيان مسؤوليتها عن تنفيذ جزء من العملية التي وقعت الجمعة في الخليل، واسفرت عن مقتل 12 اسرائيليا معظمهم من العسكريين، مؤكدة ان حركة الجهاد الاسلامي التي سبق لها ان تبنت العملية "شاركت" فقط في تنفيذ الجزء الاخر.
واكدت حماس ان كتائب عز الدين القسام (ذراعها العسكرية) "نفذت الكمين الاول من العملية التي استهدفت قادة وجنود العدو".
ولفتت حماس الى ان ذلك "لا يلغي مشاركة اخواننا في سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي" في الكمين الثاني من العملية".
وعزت حماس تأخرها في اعلان مسؤوليتها عن العملية "حتى توضح الامر للاخوة في حركة الجهاد" مشيرة الى انها اجرت "اتصالات مع قيادات الحركة في الداخل والخارج ووضعتهم في صورة التفاصيل الخاصة بالعملية".
يذكر بان سرايا القدس تبنت في بيان العملية غداة وقوعها مؤكدة انها جاءت ردا على قتل الجيش الاسرائيلي المسؤول العسكري للجهاد في جنين، اياد صوالحة، في 9 تشرين الثاني/نوفمبر.
وضمنت حماس بيانها "تفاصيل العملية التي سارع في تبنيها اخواننا في حركة الجهاد الاسلامي" مؤكدة ان عناصرها الاثنين اللذين نفذا العملية "تمكنا من الانسحاب من المكان".
واوضحت "ان المجاهدين شعرا بعد ربع ساعة من بداية الاشتباك بوجود بعض المجاهدين في المنطقة، الذين تبين فيما بعد انهم من الاخوة في سرايا القدس".
وكان ثلاثة من عناصر حركة الجهاد الاسلامي قد سقطوا في الاشتباكات التي اسفرت عن مقتل تسعة عسكريين اسرائيليين وثلاثة من المستوطنين المسلحين اضافة الى اصابة 14 شخصا بجروح جميعهم من الجنود او من عناصر حرس الحدود.
يذكر بان محمد الهندي، القيادي البارز في الجهاد الاسلامي، كان قد اكد ان عملية الخليل "لا علاقة لها بالمرة بالحوار بين حماس وحركة فتح" الذي يجري في القاهرة ويشمل امكانية وقف العمليات داخل الاراضي الاسرائيلية.