حماس تبدي استعدادها لمناقشة هدنة مع اسرائيل

ابو مازن طلب فقط الالتزام بالاتفاقات الموقعة

دمشق - أعلن المسؤول في حركة حماس موسى ابو مرزوق الاربعاء في دمشق ان الحركة مستعدة لان تناقش مع المجتمع الدولي هدنة في العمليات ضد اهداف اسرائيلية.
وقال ابو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحماس، ان "الهدنة ليست بالطرح الجديد، وهي مطروحة منذ عشر سنوات وما زالت احد الخيارات التي يمكن التحدث عنها مع المجتمع الدولي".
واضاف ان "حماس ملتزمة بالتهدئة منذ اذار/مارس".
ورفض ابو مرزوق اي شروط لتشكيل حكومة فلسطينية.
وقال "لا يعقل من اي مسؤول عربي او فلسطيني محب للسلام والخيار الديموقراطي ان يضع هذه الاشتراطات مسبقا لشعب تحت الاحتلال. هذا الكلام معناه انهم يريدون ان تعلن حماس هزيمتها وان تتخلى عن مبادئها وهذا صعب".
من جهته قال مسؤول فلسطيني كبير الاربعاء ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن يطالب حماس بالاعتراف باسرائيل مقابل انضمامها للحكومة القادمة.
لكن المسؤول وهو قريب من عباس قال ان الرئيس سيصر على أن تلتزم الحكومة الجديدة بتنفيذ الاتفاقات السابقة مع اسرائيل.
ونفى المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه تصريحات لمدير المخابرات المصرية العامة عمر سليمان نسب فيها الى عباس قوله انه لن يكلف حماس بتشكيل حكومة ما لم تعترف باسرائيل
وكان مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان قال الاربعاء ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يشترط على حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الالتزام باعتراف باسرائيل ونبذ العنف واحترام كل الاتفاقات الموقعة مع اسرائيل، لتكليفها تشكيل الحكومة الفلسطينية.
وقال سليمان بعد اجتماع بين الرئيس المصري حسني مبارك وعباس في القاهرة "يجب ان تلتزم حماس بثلاثة امور".
واوضح سليمان الذي كان يتحدث في تصريحات باللغة الانكليزية "اولا وقف العنف. ثانيا الالتزام بكل الاتفاقات الموقعة مع اسرائيل. ثالثا يجب ان تعترف باسرائيل".
وتابع سليمان الذي حضر الاجتماع "اذا لم تفعل ذلك لن يكلفها ابو مازن (محمود عباس) تشكيل الحكومة. سيشكل ابو مازن (عندها) الحكومة مع اطراف اخرى".
واضاف سليمان الذي قام مرات عدة بدور الوسيط بين حركتي فتح وحماس في السنوات الاخيرة "اذا لم يوافقوا على الالتزام بهذه الامور لن يتعامل معهم احد"
ووصلت الى القاهرة ايضا وزيرة الخارجية تسيبي ليفني لاجراء محادثات مع مبارك.
واعلنت اسرائيل انها ستوقف تحويل الاموال الى الفلسطينيين بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.
وهددت اطراف رئيسية في عملية السلام في الشرق الاوسط بينها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بوقف المساعدات الى الفلسطينية في حال لم تتخل حماس عن العنف ولم تعترف بحق دولة اسرائيل بالوجود.
وقال سليمان للصحافيين"من الصعب اقناعهم بالتغيير 180 درجة. امل ان يحصل ذلك. انهم متشددون ومن الصعب اقناعهم".
واعلنت حماس مسؤوليتها عن الكثير من الهجمات التي استهدفت اسرائيل ويدعو ميثاقها الى تدمير اسرائيل صراحة.