حليفة الشيطان كوندي تفتتح مهرجان الإسماعيلية

القاهرة - من محمد الحمامصي
أمرك يا باشا

يفتتح فيلم "فاوست الأميركية : من كوندي إلي نيو – كوندي" سيناريو وإخراج شيباستيان دوجارت إنتاج عام 2009 ومدته 89 دقيقة فعاليات الدورة الرابعة عشرة لمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة.
والفيلم يتناول مسيرة وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس، هذه السيدة الغامضة التي بزغ نجمها من ولاية الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش لتصبح أقوى سيدة في العالم.
يحيي الفيلم ذكريات إدارة بوش وما اتخذته من قرارات، كما إنه يعيد النظر فيما تواتر عن كونداليزا رايس بصفتها سيدة لا يعرف قاموسها غير كلمة نعم للرئيس بوش، حيث يزيح الفيلم الستار عنها كأكثر الأشخاص ثباتاً وصبرا في كتمان أسراره، وبالتالي فهي مسئولة عن الكثير من الميراث الذي خلفه بوش وراءه.
كوندوليزا رايس من مواليد 14 نوفمبر 1954، وزيرة خارجية الولايات المتحدة السابقة بالفترة من 26 يناير 2005 إلى 20 يناير 2009، وكان قبلها بالمنصب كولن باول الذي قدم استقالته ولم يشارك بحكومة الفترة الرئاسية الثانية للرئيس جورج دبليو بوش. كانت قبل توليها وزارة الخارجية تعمل كمستشارة للأمن القومي بين عامي 2001 - 2005، وقبله كانت أستاذة للعلوم السياسية في جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا.
يفتتح المهرجان اللواء عبدالجليل الفخراني محافظ الإسماعيلية والفنان د.أشرف زكي رئيس قطاع الإنتاج الثقافي نائباً عن وزير الثقافة والناقد السينمائي علي أبو شادي. ويتضمن حفل الافتتاح عرض فني استعراضي من إعداد وإخراج الفنان محمود حجاج وتقديم اعضاء لجنة التحكيم الدولية للمهرجان، ثم عرض فيلم "فاوست الأميركية".
وفاوست شخصية الحكاية الألمانية الشعبية عن الساحر والخيميائي الألماني الدكتور يوهان جورج فاوست الذي يُبرم عقداً مع الشيطان، أصبحت هذه القصة أساساً لأعمال أدبية كثيرة أشهرها مسرحية "فاوست" لغوته.