حلو وكذاب

دعم كامل

نيويورك - ضجت مواقع التواصل الاجتماعي قبل فترة قصيرة بصورة لفتاة ساحرة الجمال استقطبت اهتماما كبيرا في مجتمع الانترنت.

فقد أذابت الأميركية سارة سيورايت بجمالها وجاذبيتها وبشرتها السمراء قلوب الملايين من رواد شبكات التواصل الاجتماعي، حيث انتشرت صورها بسرعة كبيرة في وقت قياسي.

وتحدثت عدة تقارير إعلامية عن الحسناء البالغة من العمر 24 عاما، والتي أطلق عليها مغردون لقب المجرمة الجذابة.

ووجهت لسيورايت تهم تنفيذ عدد من عمليات السطو والخطف، لكن جمالها شفع لها بالبراءة لدى متابعي الشبكات الاجتماعية الذين أطلقوا وسما على تويتر لمناصرتها والوقوف بجانبها ضد الإدانة التي وجهت إليها، وغردوا تحت الهاشتاق مع "المجرمة الجذابة".

وفي وقت سابق ضجت مواقع التواصل أيضا بالسجين جيريمي ميكس، صاحب لقب "السجين الأكثر وسامة"، حيث تحول إلى معبود الكثير من الأميركيات بعد أن نشرت صورة له، في يونيو/حزيران2014، على صفحة فيسبوك الخاصة بشرطة كاليفورنيا.

وجذبت صورة المجرم الوسيم عددا كبيرا من متصفحي الإنترنت وحظيت بملايين الإعجابات والمشاركات على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأدين ميكس البالغ من العمر 32 عاما بالسجن لمدة 9 سنوات، وكانت آخر عقوبة قضاها في السجن بسبب حيازته على السلاح وانتمائه إلى عصابة إجرامية.

لكن يبدو أن الجمال يشفع لصاحبه والوسامة ترد التهم عن مرتكبيها في عصر المنصات الالكترونية التي تجذبها الصور البراقة حتى لو كان يتخفى خلفها شيطان ويتلبس أعماقها الشر بشتى أشكاله.