حلم الفيلم الاول للهواة يتحول الى حقيقة بكبسة زر

الكابة تخيم على المشهد الفني

القاهرة - اطلق عدة نشطاء يهتمون بالفن السابع في مصر صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي لتحقيق حلم الفيلم الأول للشباب الهواة والمغرومين بالسينما.

وتحمل الصفحة اسم "صناعة الفيلم" بهدف تمكين عشاق السينما من الهواة من تحقيق حلمهم، بإخراج أول أفلامهم الروائية القصيرة.

واعتبر الناقد السينمائي محمد عدوي أحد المنظمين للفكرة "إن المشروع سيوفر الوسائل اللوجستية من كاميرات تصوير ووحدات إضاءة ومونتاج وغيرها دون مقابل"، وفقا لما اوردته صحيفة الشروق المصرية.

وأضاف "إن الصفحة تساعد على الجمع بين المواهب، الفنية بمعنى أنه لو مخرج يبحث عن مؤلف أو مدير تصوير أو ممثلين للفيلم الأول، فمن المؤكد أنه سوف يجدهم على الصفحة"، موضحًا أنهم بصدد الاتفاق مع عدة مهرجانات عالمية من أجل عرض الأفلام التي سوف يتم إنتاجها من خلال الصفحة.

واعتبر ناقدون فنيون ان الطريقة المستحدثة ستمكن من تنشيط الساحة السينمائية المصرية التي تعاني ركودا بسبب قلة الانتاج.

وفي سياق اخر، طلب رئيس غرفة صناعة السينما تخطي الأزمة المالية وإنتاج أكبر عدد من الأفلام السينمائية لمواجهة تحديات التي يجابهها الفن السابع المصري في العالم العربي.

ويقول السيناريست طارق عبد الجليل لقد انتقل تحكم شركات الانتاج السينمائي التوزيع الداخلي الى التوزيع الخارجي.

وصرح بان \'الخليجيين اصبحوا يعرفون اللعبة ويتكتلون علينا ويحددون اسعارا للفيلم المصري أقل مما يستحق‏". وقال في هذا الصدد علينا ان نعتمد على التوزيع للفضائيات.

وأشار بعض الخبراء والمبدعين أن بعض القنوات الفضائية اضطرت إلى العودة إلى ميزانية عامي 2003 و2004، وبادر بعض النجوم والفنانين بتخفيض الأجور التي يتقاضونها، غير أن مجموعة أخرى منهم رفضت تخفيض أجورهم بداعي أنه إذا كان المنتج يخسر أمواله فما الذي يجبره على الإنتاج.

واكد الفنان الكبير يحيي الفخراني في وقت سابق لصحيفة مصرية استقرار ثبات أجور الفنانين، وخاصة الأجور المحددة من قبل شركات الإنتاج الكبرى التي تتولى تنفيذ تلك الأعمال.

وتعيش السينما المصرية حالة من الارتباك والترقب بسبب الانقسام السياسي في البلاد، وأزمة السوق والإنتاج وتدخل الدولة، بالاضافة الى المخاوف المتزايدة من تواصل الرقابة على الفن بعد صعود تيار الاسلام السياسي الى سدة الحكم.

ويؤكد الفنان اشرف عبد الغفور نقيب المهن التمثيلية ان "الاكتئاب اصاب الكثير من الفنانين بسبب ما يحدث في المجتمع، وان الحالة النفسية للجميع سيئة للغاية".

وتقوم غرفة صناعة السينما المصرية مع شركات الإنتاج السينمائي وشركات التوزيع بمناقشة مشكلة انخفاض عدد الأفلام التي ستقوم بإنتاجها السينما في 2013.