حلبة الفورمولا 1 في البحرين: حلم عربي قادم

المنامة - من ميشال الحاج
العام 2004 سيشهد تدشين الحلبة البحرينية

رفع الشيخ فواز بن محمد آل خليفة رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة في البحرين ورئيس مجلس ادارة شركة حلبة البحرين للسيارات مستوى التحدي قبل اقل من عام من انتهاء الاعمال في الحلبة بقوله "سننظم افضل سباق في العالم على افضل حلبة".
وستكون البحرين اول دولة في الشرق الاوسط تبني حلبة لسباقات الفورمولا واحد (الفئة الاولى) وستستضيف احدى مراحل بطولة العالم العام المقبل في موعد سيتحدد على ضوء روزنامة سباقات عام 2004 قد يكون في بداية الموسم (اذار/مارس او نيسان/ابريل) او في نهايته (تشرين الاول/اكتوبر).
وقال الشيخ فواز بن محمد الاربعاء "نسعى لتنظيم السباق في افضل مكان وعلى افضل حلبة في العالم عام 2004. الخبرة الموجودة من خلال الادارة التي تشرف على المشروع هي على مستوى عالمي ونحن متأكدون اننا في غضون سنتين سننظم افضل سباق على افضل حلبة".
وتعاقدت الشركة المنظمة للمشروع مع النمسوي هانس غيست ليكون مديرا للحلبة بعد ان شغل منصب مدير عام حلبة اي 1 رينع النمسوية لمدة ثماني سنوات.
وتابع "نحن فخورون اولا بانشاء هذا المشروع وباستضافة السباق وتحويل البحرين الى عاصمة لسباقات السيارات في الشرق الاوسط، ونأمل من الجمهور العربي في اي مكان ان يحضر ويشاهد على ارض الواقع هذه السباقات التي ستظهر للعالم قدرة الشباب العربي على استضافة مثل هذه المناسبات والتميز فيها، ونحن لا نتكلم عن الفورمولا واحد فقط، بل عن سباقات اخرى ايضا".
وتابع الشيخ فواز "ستقام حول الحلبة مشاريع كثيرة، منها فنادق ومشاريع سياحية ستساهم في زيادة فرص العمل للعديد من الاشخاص وفي رفع معدل الاستثمارات من الناحية الاقتصادية".
واوضح "من وجهة نظري، العمل في الحلبة مدروس جدا ويتطور بشكل ملموس يوميا ولن نتكلم عن عقوبة على الشركة المختصة ببنائها بسبب اي تأخير بل عن حافز اضافي في حال انجز العمل قبل وقته المحدد. المباني الاساسية انجزت قبل الصيف ما عدا الخدمات".
بدأ العمل في مشروع حلبة البحرين في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2002 وسينتهي في 7 اذار/مارس 2004، وستبلغ كلفة بنائها 56 مليون دينار (نحو 150 مليون دولار)، وطولها يبلغ 5411 مترا، وانجزت المباني الرئيسية حتى الان وهي المدرج الرئيسي ومركز الصيانة للفرق، ومبنى كبار الضيوف، ومبنى الفرق، والمركز الاعلامي والصحي، ومركز الخدمات، واماكن اقامة العمال وغيرها.
وكشف رئيس مجلس ادارة شركة حلبة البحرين للسيارات ان "الحلبة ستستكمل قبل الموعد المحدد وبالتحديد من تشرين الاول/اكتوبر الى تشرين الثاني/نوفمبر المقبلين، وانه لا خوف بالنسبة الى الفرق حول اجراء الاختبارات لانه يمكنها البدء في ذلك في كانون الاول/ديسمبر ولدينا حجوزات لاستخدام الحلبة في هذه الشهر".
وعن اي اتفاق غير معلن حول موعد السباق الاول العام المقبل قال الشيخ فواز "هناك موعدان مقترحان، الاول ان يكون سباق جائزة البحرين الكبرى بدل سباق ماليزيا اي في بداية (ثاني سباق في البطولة)، والثاني ان يكون في آخر الموسم".
واشار الى انه "في حال اعتمد السباق عام 2004 في تشرين الاول/اكتوبر، فان المشكلة ستكون في ارتفاع معدلات الحرارة ودرجات الرطوبة، وهو العائق الاساسي بالنسبة لنا في ما يتعلق بهذا الموعد لاننا نفضل توقيتا مبكرا في بداية الموسم حيث يكون الطقس ملائما اكثر".
وتطرق الى بعض الخطط التي قد تعتمد من البحرين لتأمين راحة الآلاف الذين سيحضرون السباق ان كان من رسميين او افراد اطقم الفرق او الجماهير فقال "هناك 1500 سرير من مختلف الفئات حاليا وسيرتفع العدد مع حلول الموعد، فالمستثمرون يرون الاستعداد للسباق ويزيدون اعمالهم، كما اننا سنعتمد خطة معينة بالنسبة الى الطيران وذلك من اجل تأمين وصول اكبر عدد ممكن حيث تصل جميع شركات الطيران الى مطار البحرين".