حكومة الوحدة الفلسطينية تخترق المقاطعة الدبلوماسية الغربية

غزة
خطوة أولى لكسر الحصار

خفت حدة المقاطعة الدبلوماسية للحكومة الفلسطينية المستمرة منذ عام حين التقى نائب وزير الخارجية النرويجي مع اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني وهو من قادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في غزة الاثنين.

وهذا الاجتماع هو الاول بين هنية ودبلوماسي أوروبي رفيع منذ ان فرض الغرب حظرا اقتصاديا ودبلوماسيا على الحكومة الفلسطينية في مارس/اذار عام 2006 للضغط على حركة حماس الحاكمة للاعتراف باسرائيل ونبذ العنف والاعتراف باتفاقات السلام السابقة.

وأعادت النرويج وهي ليست من أعضاء الاتحاد الاوروبي كل الروابط السياسية والاقتصادية مع السلطة الفلسطينية بعد ان شكلت حماس وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس حكومة وحدة وطنية السبت.

وقال نائب وزير الخارجية النرويجي ريموند يوهانسن للصحفيين "نأمل ان تعمل حكومة الوحدة باجتهاد من اجل تحقيق توقعات المجتمع الدولي".