حكومة القبائل في الجزائر... قضية خطيرة!

بقلم: خيرالله خيرالله

شهدت الأيام القليلة الماضية حدثا في غاية الأهمية يمكن ان تكون له انعكاسات في غاية الخطورة على الأوضاع في شمال افريقيا. اعلنت "الحركة من اجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل" في الجزائر عن تشكيل حكومة مؤقتة من القبائل وذلك من بهدف "إنهاء ظلم الحكومة الجزائرية واحتقارها وهيمنتها" على منطقة القبائل. اخيرا خرجت منطقة القبائل في الجزائر عن صمتها وكشفت في الوقت نفسه ان اللعبة الجزائرية في شمال افريقيا، خصوصا تشجيعها حركة انفصالية في الصحراء الغربية، يمكن ان ترتد عليها. بكلام أوضح، يتبين كلما مرّ يوم ان السياسة الجزائرية القائمة، منذ العام 1975، على ابتزاز المغرب عن طريق استخدام اداة اسمها جبهة "بوليساريو"، سيف ذو حدّين. مثل هذه السياسة لا يمكن ان تعود بأي فائدة لا على الجزائر ولا على المغرب بمقدار ما انها توظف في عملية تسميم الأجواء في منطقة شمال افريقيا والحؤول دون اي تقدم في مجال بناء المغرب العربي على أسس سليمة.
ليس سرّا ان الوضع الداخلي في الجزائر يعاني من مشاكل حادة في غياب مشروع سياسي واضح يقوم على تنمية المناطق كلها والاهتمام بالإنسان الجزائري. هناك من دون شك احتياط مالي كبير لدى الدولة الجزائرية وفره لها ارتفاع اسعار النفط في السنوات العشر الأخيرة. لكن لا شيء يمنع حصول انفجار كبير مشابه لما حصل في العام 1988 في غياب اي نوع من الإصلاحات الحقيقية وفي غياب الاهتمام بالمشاكل العميقة التي يعاني منها البلد. على رأس هذه المشاكل النمو السكاني الهائل وغياب فرص العمل امام الشباب وازدراء منطقة القبائل واهلها الذين يشكلون نسبة كبيرة من المواطنين. عمليا، لا وجود لهؤلاء في السلطة او في اي من المواقع المهمة في الدولة. وهذا ما جعل فرحات مهني رئيس "الحركة من اجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل" يقول من باريس لدى اعلانه عن تشكيل الحكومة المؤقتة: "لقد انكروا وجودنا وتعدوا على كرامتنا ومارسوا التمييز ضدنا على كل المستويات. لقد حرمنا من هويتنا ولغتنا وثقافتنا القبائلية. لقد سرقت ثرواتنا الطبيعية. نحن نحكم اليوم كمُستَعمرين، بل كأجانب في الجزائر. ونحن نعلن اليوم تشكيل حكومتنا الموقتة وذلك حتى لا يستمر تحملنا الظلم والاحتقار والهيمنة والترهيب والتمييز المتواصل منذ العام 1962". انه كلام كبير يكشف ان النار تحت الرماد في الجزائر، خصوصا ان كل الذين يزورون البلد في هذه الأيام يعودون بانطباع فحواه ان السلطة تبتعد أكثر فأكثر عن هموم المواطن وعن المشاكل الحقيقية التي تعاني منها الجزائر وذلك من منطلق ان الاحتياط المالي الذي وفرته أسعار النفط والغاز كفيل بسد كل الثغرات ومتابعة سياسة التعامي عن وجود مشكلة حقيقية في منطقة القبائل. الاحتياط المالي شيء وهموم المواطن الجزائري شيء آخر. لا معنى للاحتياط المالي في حال لم يوظف في خدمة المواطن العادي وفي الحرب على الفقر الذي يهدد مستقبل الجزائر. ليس كافيا إقامة مشاريع سكنية كبيرة تنفذها شركات صينية من دون التفكير جديا في الهموم الحقيقية للمواطن الذي يشعر يوميا، خصوصا في مناطق القبائل، انه غريب عن دولته... ويعيش غريبا في ارض يفترض ان تكون وطنه.
يشكل الإعلان عن تشكيل حكومة مؤقتة من القبائل إنذارا جديا. تشير مثل هذه الحكومة التي شكلتها حركة تأسسا في العام 2001 الى ان قسما من الجزائريين، كان يعتبر نفسه دائما معزولا عن مركز القرار، بدأ يفكر بطريقة مختلفة. ولكن ما قد يكون اهم من ذلك كله، ان الحكومة المؤقتة التي شكلتها منطقة القبائل تكشف غياب المشروع السياسي القابل للحياة الذي يحمي مستقبل الجزائر ويحول دون تشرذمها. لا وجد تاريخيا لدولة جزائرية. كل ما في الأمر ان فرنسا عملت منذ استعمرت البلد في القرن التاسع عشر وحتى تاريخ استقلاله في العام 1962 على توسيع حدوده قدر الإمكان من منطلق ان الجزائر ستبقى فرنسية. حصل ذلك على حساب دول الجوار، على رأسها المغرب. وهذا خلق في المدى الطويل، بعد نصف قرن تقريبا على الاستقلال، كيانا هشا تحكمه مجموعة متسلطة تعتقد ان التاريخ قابل لان يكرر نفسه باستمرار. هذا ليس صحيحا في اي شكل. ان التاريخ لا يمكن ان يكرر نفسه لسبب في غاية البساطة عائد الى ان مشاكل الجزائر اليوم مختلفة عن تلك التي كانت موجودة خلال حكم هواري بومدين بين العامين 1965 و1979. مشاكل الجزائر اليوم اكبر من ذلك بكثير ولا يمكن ممارسة عملية الهروب الى امام بشكل مستمر كي لا تعود هذه المشاكل قائمة.
في وقت تقدم العمر بالرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وفي وقت يجري البحث عن خليفة له، يبدو مفيدا اكثر من اي وقت البحث في كيفية الحؤول دون انفجار كبير في الجزائر، خصوصا ان الفقر ينتشر في البلد وان التطرف الديني الذي يولده هذا الفقر لا يزال يدق ابواب المدن والريف. لا يمكن الرهان على خلق مشاكل للمغرب، عن طريق تغذية أزمة مصطنعة اسمها الصحراء الغربية، كي ينام الجزائري قرير العين مطمئنا الى مستقبله ومستقبل اولاده. مثل هذه اللعبة في غاية الخطورة. على من يشجع حركات انفصالية خارج ارضه، تحمل النتائج التي ستترتب على تململ قسم من مواطنيه يرى ان الحكم الذاتي الموسع الذي يقترحه المغرب للصحراء يجب ان يطبق عليه ايضا. لا يمكن لمن يعطي دروسا في حق تقرير المصير للشعوب ان ينكر هذا الحق على قسم من شعبه يعيش في حال يرثى لها.
لماذا لا تكون هناك دولة مستقلة في منطقة القبائل في الجزائر؟ مثل هذا الأحتمال وارد في حال لم يتعلم حكام الجزائر من تجارب الماضي القريب، من حرب اهلية استمرت عشر سنوات. بدل القاء الدروس على الآخرين، يفترض بهم المباشرة في معالجة قضية منطقة القبائل. هذه قضية تفوق في اهميتها عشرات المرات ما يسمى قضية الصحراء التي يبدو الحكم الجزائري مصرا على استغلالها... حتى آخر صحراوي. لو كان هناك حرص جزائري حقيقي وصادق على الصحراويين المنتشرين على طول شريط يمتد من المحيط الأطلسي الى جنوب السودان، لماذا لا يقيم لهم دولة في الصحراء الجزائرية؟ خيرالله خيرالله