حكومة الدنمارك ترفض الاعتذار عن الرسوم المسيئة للنبي الكريم

علم الدنمارك احرق ومزق في مناطق مختلفة من العالم

كوبنهاغن - أعلن وزير الخارجية الدنماركي بير ستيغ مولر ان رئيس الوزراء الدنماركي انديرس فوغ راسموسن الذي سيلتقي الجمعة اعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في كوبنهاغن لبحث ازمة نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تتناول النبي محمد، لن يقدم اعتذارات.
وقال بير ستيغ موللر كما نقلت عنه الصحافة "لن نقدم اعتذاراتنا. لكن من المهم بالنسبة الينا ان نؤكد اننا مجتمع يدعم التسامح والاحترام المتبادل".
واضاف "خلال اللقاء ستكرر الحكومة ادانتها للاعمال التي تشهر بالاديان، لكن لا يعود للحكومة التدخل في حرية التعبير".
وقد اثار نشر صحيفة "يلاندس بوستن" الدنماركية في 30 ايلول/سبتمبر 12 رسما كاريكاتوريا للنبي محمد غضبا واسعا في العالم الاسلامي.
وقد واصلت ازمة نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تظهر النبي محمد تفاعلها حيث استمرت حركة الاحتجاج لدى المسلمين وكذلك الادانات الاوروبية لكل ما من شأنه المساس "بالدين".
وفي فيينا، اعلنت وزيرة الخارجية النمساوية اورسولا بلاسنيك التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي ان فيينا تدين "التصريحات والانشطة التي تحقر ديانة ما بشكل مهين".
وقالت امام المجلس الدائم لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا "على اساس احترامنا للمشاعر الدينية، نعتبر ان الحوار هو افضل وسيلة لتشجيع الاحترام المتبادل".
وفي هلسنكي دعا وزير الخارجية الفنلندي أركي تيوميوجا دول الاتحاد الأوروبي الى ادانة التهديدات التي وجهت الى رعايا الدول التي نشرت فيها الرسوم "بصوت واحد".
واعتبر الوزير الفنلندي ان ردود الفعل في العالم الاسلامي التي اثارها نشر هذه الرسوم "غير متوازن تماما" متحدثا عن "ازمة فعلية".
واضاف ان "كل دول الاتحاد الاوروبي يجب ان تدين معا كل اعمال عنف او تهديدات بالعنف والتحرك ضدها وكذلك ضد التهديدات باقحام هذه القضية في العلاقات التجارية" في اشارة الى دعوة مقاطعة المنتجات الدنماركية التي اطلقت في عدة دول.
وفي لندن اعتبر المفوض الاوروبي للتجارة بيتر ماندلسون ان الصحف الاوروبية التي قررت نشر الرسوم الكاريكاتورية مرة جديدة باسم حرية التعبير لا تقوم الا بتاجيج الازمة.
واعتبر ماندلسون ان اعادة نشر هذه الرسوم التي ظهرت اولا في صحيفة "يلاندس بوستن" الدنماركية يعتبر "استفزازا" وانه كان على هذه الصحف التفكير قبل القيام بهذه الخطوة.
وفي واشنطن التقى مسؤولون من مجموعة مسلمة اميركية "مجلس العلاقات الاميركية-الاسلامية" الخميس السفير النروجي في العاصمة الاميركية لبحث الأزمة التي خلفها نشر الرسوم.
وقال الناطق باسم المجلس ابراهيم هوبر أن "رسالتنا الى السفير هي انه علينا احترام بعضنا البعض وتجنب الاستفزاز او اساءة استخدام حرية التعبير بهدف التشهير".
في برلين انتقد رئيس المجموعة التركية في المانيا كنعان كولات الدعوات الى العنف التي اطلقها اسلاميون ردا على قضية نشر الرسوم الكاريكاتورية.
وقال ممثل اكبر مجموعة اجنبية في المانيا (5،2 مليون شخص) لصحيفة "نتسيتونغ" الالمانية ان "ذلك لا يؤدي الى نتيجة".
وفي المقابل دعا وسائل الاعلام الى التحلي "بحس المسؤولية" والاخذ في الاعتبار "حساسيات المسلمين".
وفي الصحيفة نفسها دعا امين عام كتلة "الخضر" البرلمانية (معارضة) فولكر بيك، المسلمين الالمان الى الاعتراف بحرية التعبير في المانيا والدفاع عنها.
من جهة اخرى دان ابرز رجال الدين المسيحيين من مختلف الطوائف في تركيا نشر هذه الرسوم الكاركاتورية كما افادت وكالة انباء الاناضول.
في جنيف دعا المفكر المسلم طارق رمضان من منزله في جنيف العرب والأوروبيين الى التحلي بـ"الحكمة".
واعتبر ان الجدل يؤجج الخطاب المتطرف لدى اليمين المعادي للاجانب في اوروبا وكذلك لدى الاسلام المتشدد عبر تكريس فكرة وجود انقسام عميق بين الحضارتين واستحالة التعايش.
على صعيد اخر، اعلنت مجموعة "ارلا فودز" ثاني مصدر اوروبي لمنتجات مشتقات الحليب انها ستقيل 125 موظفا في الشركة بسبب مقاطعة المنتجات الدنماركية.
وفي قطر طالب الداعية الاسلامي المعروف يوسف القرضاوي المسلمين وخطباء المساجد في العالم بجعل الجمعة "يوم غضب عالمي" تعبيرا عن الاستنكار لنشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد.
وقال القرضاوي في بيان وزعه بصفته رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "فليكن يوم الجمعة، يوم غضب عالمي لله ولرسوله ولكل انبياء الله ورسله ولمقدسات الاسلام ومقدسات الاديان كلها".
واضاف هذا الداعية المصري الاصل والذي يحمل الجنسية القطرية ويقيم في الدوحة في بيانه "يطالب الاتحاد الشعوب الاسلامية والعلماء والدعاة والخطباء في بلاد المسلمين والمؤسسات والجمعيات ان يجعلوا من يوم الجمعة يوم احتجاج عالمي على هذه الاساءات التي اعادت نشرها للاسف صحف اخرى في بلاد اوروبا المختلفة".
وخاطب البيان بصفة خاصة خطباء الجمعة بالقول "ليكن هذا حديث الخطباء في مساجد المسلمين حيثما كانوا".
وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اصدر بيانا في وقت سابق من هذا الاسبوع استنكر فيه الاساءة الى النبي محمد في صحيفتين دنماركية ونروجية وطالب "الحكومات العربية والاسلامية بالتدخل بطرقها الدبلوماسية لايقاف هذه الحملات".