حكومة اسرائيل تنسف 'دولة اوباما الفلسطينية'

جلعاد اردان: لن نكرر اخطاء الحكومات السابقة

القدس - اعلن وزير مقرب من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو الثلاثاء انه يعارض تقديم تنازلات الى الفلسطينيين غداة تصريحات للرئيس باراك اوباما مؤيدة لاقامة دولة فلسطينية.

واكد جلعاد اردان وزير البيئة والعضو في حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو ان "سياسة التنازلات التي اتبعتها الحكومات الاسرائيلية الثلاث الاخيرة فسرت على انها نقطة ضعف من قبل الفلسطينيين ولم تقربنا من السلام، بل بالعكس ابعدتنا عنه".

واضاف ان "رؤساء الحكومات الثلاثة الاخيرين (ايهود باراك وارييل شارون وايهود اولمرت) الذين حاولوا الدفع قدما بفكرة دولة فلسطينية لم يتوصلوا الى شيء".

وتابع ان "الحكومة الحالية ليست مضطرة للقول انها مستعدة للتنازل مسبقا خلافا لما فعلته الحكومة السابقة ما ادى الى حربين" في لبنان في 2006 وغزة في ديسمبر/كانون الاول ويناير/كانون الثاني الماضي.

واكد اردان ان الحكومة "ستقدم خطة ومقترحات خلال اسابيع بعد دراسة ما تركته الحكومة السابقة".

وحرص اردان على التأكيد "لا نسير في طريق المواجهة مع الولايات المتحدة".

وكان اردان اكد الاثنين ان اسرائيل لا تتلقى "اوامرها من الرئيس اوباما".

واكد الرئيس الاميركي في خطاب امام البرلمان التركي الاثنين ان "الولايات المتحدة تدعم بقوة هدف اقامة دولتين اسرائيل وفلسطين تتعايشان بسلام وامان".

واضاف "انه الهدف الذي اتفق الاطراف المعنيون على التوصل اليه في خارطة الطريق وفي انابوليس والهدف الذي ساتابعه بفاعلية بصفتي رئيسا".

ورد اوباما بذلك على وزير الخارجية افيغدور ليبرمان الذي اكد مؤخرا ان اسرائيل ليست ملتزمة بعملية انابوليس التي اطلقت المفاوضات مع الفلسطينيين.

من جهته، قال نتانياهو انه مستعد للتفاوض حول اتفاق سلام مع السلطة الفلسطينية لكنه رفض القبول بفكرة اقامة دولة فلسطينية.