حكم قضائي باسترداد مصر لست قطع اثرية من بريطانيا

مجهودات مضنية لتتبع الاثار المسروقة

القاهرة - قالت وزارة الآثار بمصر في بيان، الأربعاء، إن محكمة بريطانية قضت بإعادة ست قطع أثرية إلى مصر وتغريم حائزها 12 ألف جنيه استرليني نظرا لأن القطع الست هربت من مصر عقب الاحتجاجات الشعبية التي أنهت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك في بداية 2011.

وأضاف البيان أنه فور اكتشاف القطع معروضة على الموقع الإلكتروني لقاعتي بونهامس وكريستي في لندن بغرض الترويج لبيعها، اتخذت إجراءات قانونية لإيقاف البيع ورفعها من الموقعين.

وضمن مساع لاستعادة القطع الأثرية التي خرجت بطرق غير مشروعة، يراقب فريق من الأثريين المصريين ما تعرضه قاعات المزادات على المواقع الإلكترونية لمعرفة القطع المهربة تمهيدا لاستعادتها، ومن آخر ثمار هذه الجهود استعادة مصر، السبت، ثلاث قطع فرعونية من ألمانيا.

وقال علي أحمد، المدير العام لإدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار في البيان، إن المحكمة البريطانية قضت بإعادة القطع الست "مباشرة إلى السفارة المصرية في لندن... الحكم.. يعد سابقة أولى في تاريخ المحاكم الانجليزية بأن تحكم بإعادة أي قطعة أثرية ضبطت داخل الأراضي الإنجليزية، كما عاقبت حائزها بغرامة قدرها 12 ألف جنيه استرليني موجهة له تهم النصب والاحتيال والتزوير في أوراق ملكيته للقطع الأثرية المصرية."

وأضاف أن القطع المستردة تشمل جزءا من قاعدة تمثال للملك أمنحتب الثالث والد اخناتون الملقب بفرعون التوحيد، وهذه القطعة من الجرانيت الأحمر وطولها 22.8 سنتيمتر وعرضها 14.8 سنتيمتر وتحمل صورة أسير جنوبي. وهذه القطعة اكتشفت عام 2000 في معبد أمنحتب الثالث بمدينة الأقصر الجنوبية.

أما القطعة الثانية فهي رأس حية الكوبرا يعلوها قرص الشمس بين قرني البقرة بجانب زهرة اللوتس، ويبلغ ارتفاعها نحو 12 سنتيمترا وصنعت من الحجر الجيري الملون وترجع لعصر الدولة الحديثة (نحو 1567-1085 قبل الميلاد).

والقطعة الثالثة ترجع لعصر الدولة الوسطى (نحو 2050-1786 قبل الميلاد) وهي تمثال نصفي يبلغ ارتفاعه 6.7 سنتيمتر لرجل يرتدي شعرا مستعارا. أما القطعة الرابعة فهي رأس تمثال من الحجر الجيري طوله 9 سنتيمترات لامرأة ترتدي شعرا مستعارا من عصر الدولة الحديثة.

وترجع القطعة الخامسة لعصر الدولة الحديثة، وهي جزء من نقش بارز من الحجر الجيري طوله 18.4 سنتيمتر وعرضه 14.6 سنتيمتر لرجل يقف واضعا يديه على صدره.

أما القطعة السادسة، التي ترجع لعصر الدولة الحديثة أيضا، فهي جزء من نقش بارز من الحجر الجيري طوله 17 سنتيمترا وعرضه 9.8 سنتيمتر لرجل يرتدي شعرا مستعارا ويحمل النقش بقايا اللونين الأحمر والأصفر.

وقال البيان إن السفارة المصرية في لندن سوف تتسلم القطع الست خلال الأسبوع المقبل.