حكم بالسجن على احد قادة القاعدة في اليمن

حكم مخفف

صنعاء - حكمت محكمة يمنية متخصصة في قضايا امن الدولة والارهاب الاربعاء على ابو عاصم الاهدل الذي يوصف بانه الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في اليمن، بالسجن ثلاث سنوات وشهر واحد.
وكان الادعاء العام طلب عقوبة الاعدام للاهدل لدى بدء محاكمته في 13 شباط/فبراير الماضي.
واكدت المحكمة في حكمها وجود علاقة بين محمد حمدي الاهدل (المكنى ابو عاصم الاهدل) والمحكومين قاسم الريمي وابراهيم هويدن في الاشتراك في مهاجمة مروحية تابعة لشركة "هانت" الاميركية النفطية في اوائل تشرين الثاني/نوفمبر 2002 في صنعاء.
لكنها اسقطت عن الاهدل التهم الموجهة من الادعاء العام بالاشتراك في عصابة مسلحة وجمع اموال من السعودية وتمويل عمليات ارهابية في اليمن بين عامي 2000 و2003 ابرزها تمويل الاعتداء على ناقلة النفط الفرنسية لومبيرغ.
وكان ابو عاصم الاهل قضى حتى الان في السجن سنتين ونصف السنة اي انه لم يبق عليه الا تمضية حوالي سبعة اشهر لقضاء مدة الحكم الذي قال الادعاء العام انه سيستأنفه.
وقضت المحكمة ايضا بالافراج الفوري عن غالب الزايدي الذي اتهم باخفاء الاهدل في منطقة مأرب.
وفور نطق القاضي نجيب القادري الحكم طعن ممثل المدعي العام خالد الماوري فيه معتبرا ان العقوبة بحق الاهدل مخففة.
وقال مخاطبا القاضي "النيابة العامة تحتفظ بحقها في استئناف الحكم على اعتبار ان العقوبة التي قضت بها المحكمة مخففة بحق الاهدل".
اما محامي الدفاع عبد العزيز السماوي فاعتبر ان الحكم "جمل وجه الحكومة ولم يحقق العدالة لعدم وجود قضية او تهمة اساسا تستدعي محاكمة الرجل".
وارتفعت اصوات التهليل والتكبير داخل قفص المتهمين وخارجه في قاعة المحكمة ابتهاجا بالحكم من المتهمين ومن اقاربهم.