حقول الرياح تُنبت مليون فرصة عمل جديدة في 2015

الحكومات امام رهان وضع سياسات تقلل التكاليف وتبسط الإجراءات

واشنطن - أعلن مجلس طاقة الرياح العالمي الأربعاء ارتفاع عدد العاملين في مجال طاقة الرياح العالمية بنسبة 5 بالمئة خلال عام 2015 عبر استحداث 1.1 مليون فرصة عمل عالمياً، وسط تنبؤات بانخفاض تكاليف الطاقة النظيفة للنصف قبل العام 2025.

وجاء الإعلان في بيان صدر عن امين العام للمجلس العالمي ستيف سوير، بمناسبة اليوم العالمي للرياح الذي يصادف اليوم.

وكشف البيان أن "نمو التوظيف العالمي في مجال طاقة الرياح ارتفع بنسبة 5 بالمئة، بينما حقق الاستثمار في طاقة الرياح أرباحاً بقيمة 110 مليارات دولار أميركي".

وتعليقاً على ارتفاع نسبة العمالة قال سوير في البيان إنه "يتناسب طردياً مع ارتفاع معدلات تركيب توربينات الرياح المولدة للكهرباء، في عدة دول كبرى من بينها، الصين والولايات المتحدة الأميركية وألمانيا".

وأرجع سوير خلق فرص عمل جديدة، "لانخفاض تكاليف تكنولوجيا الطاقة المتجددة، وتطبيق سياسات واستراتيجيات شاملة" لافتًا أن "القطاع أصبح أكبر وأفضل وأقل تكلفة".

ومع تزايد الطلب العالمي على الطاقة النظيفة، أعرب الأمين العام للمجلس العالمي، عن رضاه لازدياد الاستثمارات العالمية للشركات العملاقة في المجال ومن بينهم أبل وفيسبوك ومايكروسوفت وغوغل.

وأضاف البيان أن "أهمية صناعة طاقة الرياح إلى جانب تحقيقها للأهداف المتفق عليها في مؤتمر باريس للمناخ، تكمن في مكافحة البطالة المستشرية عالمياً، فضلاً عن تعزيز الاقتصادات المحلية لدول العالم".

وتحتفل دول العالم في 15 حزيران/يونيو من كل عام، باليوم العالمي للرياح بهدف التعرف على قدرة الرياح على تغيير العالم، والمساهمة في استدامتها

.يذكر أن محطات الرياح لتوليد الطاقة تعمل في حوالي 75 دولة في أرجاء العالم، لإنتاج الطاقة النظيفة الخضراء من المصادر المتجددة.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) في مايو/اذار إن قطاعات الطاقة المتجددة توفر حالياً فرص عمل لأكثر من 8.1 مليون شخص حول العالم.

والاربعاء كشفت آيرينا إن متوسط تكلفة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح قد ينخفض بما يصل إلى 59 بالمئة بحلول 2025 إذا تم تنفيذ السياسات الصحيحة.

ومنذ 2009 هبطت أسعار الوحدة الكهروضوئية بنسبة 80 بالمئة في حين انخفضت أسعار توربينات الرياح بما يتراوح بين 30 و40 بالمئة مع تنامي طاقة إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة إلى مستويات قياسية وتحسن التقنيات.

وقال التقرير إن أسعار تكنولوجيا الطاقة الشمسية وطاقة الرياح قد تواصل الهبوط حتى عام 2025 وما بعد ذلك إذا وضعت الحكومات سياسات لتقليل التكاليف وتبسيط الإجراءات الإدارية وعمليات الحصول على الموافقات اللازمة.

وتشير تقديرات وكالة الطاقة المتجددة إلى أن متوسط تكلفة توليد الكهرباء من الوحدة الكهروضوئية التي تعمل بالطاقة الشمسية قد ينخفض بنسبة 59 بالمئة بحلول 2025 مقارنة مع 2015 في حين من المتوقع أن ينخفض متوسط تكلفة إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح البحرية بنسبة 35 بالمئة والبرية بنسبة 26 بالمئة.

وقد تنخفض تكلفة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية المركزة أيضا بنسبة 43 بالمئة بحلول 2025.