حقبة من العمل التلفزيوني تنتهي باعتزال ديفيد ليترمان

أحدث ما يشبه الثورة

واشنطن - مع كوكبة من النجوم وسيل من الدعابات وتحية مقدمة من اربعة رؤساء، انهى مقدم البرامج الاميركي الشهير ديفيد ليترمان الخميس مسيرة طويلة استمرت ثلاثة وثلاثين عاما وألهمت جيلا كاملا من الكوميديين.

وفي سن 68 عاما، قدم ليترمان على قناة "سي بي اس" حلقته رقم 6028 والأخيرة من برنامج "لايت شو" التلفزيوني الذي عرض على مدى اكثر من عشرين عاما خلال فترة البرمجة الليلية مع مجموعة من الفقرات المنوعة تجمع بين المونولوغ والمقاطع التي تتميز في كثير من الاحيان بعبثيتها.

وانطلقت الحلقة الاخيرة من البرنامج بمقطع مصور قصير يجمع اربعة رؤساء اميركيين هم: جورج بوش الأب وجورج بوش الابن وبيل كلينتون وباراك اوباما - مع استعادة للجملة التاريخية التي اطلقها جيرالد فورد سنة 1974 "مواطني الاعزاء، لقد انتهى كابوسنا الوطني الطويل".

وقال اوباما واقفا الى جانب الكوميدي: "ليترمان ذاهب الى التقاعد"، فأجاب الأخير بجدية "هل هذه مزحة؟".

وشارك كل من الممثل جيري ساينفلد والكوميديين كريس روك وستيف مارتن وتينا فاي وأليك بالدوين وجوليا لويس دريفوس وجيم كاري وبيل موري والصحافية باربارا والترز ولاعب كرة القدم الاميركية بيتن مانينغ في هذه الحلقة التي سجلت في موقع تصوير البرنامج في مسرح إد ساليفن في نيويورك.

وأعد المشاركون في الحلقة قوائم اطلق عليها "لوائح العشرة" التي تشمل عشرة امور لطالما ارادوا قولها لديفيد ليترمان.

كذلك من ضيوف الحلقة فرقة فو فايترز للروك في هذه السهرة التي تضمنت ايضا اعادة عرض مقاطع كثيرة من حلقات قديمة للبرنامج.

كما صفق المعجبون طويلا وقوفا كتحية لليترمان.

وقد بدا على المقدم المخضرم التأثر لفترة وجيزة في نهاية الحلقة، شاكرا محبيه اضافة الى فريق عمله وزوجته وابنه البالغ 11 عاما الموجودين في الصالة.

ليترمان الذي اعلن العام الماضي عزمه الاعتزال، تمنى التوفيق لخلفه في تقديم البرنامج ستيفن كولبرت البالغ 51 عاما والذي من المتوقع توليه هذه المهمة اعتبارا من سبتمبر/ايلول.

وقال: "اعتقد انه سيقوم بعمل رائع".

وعن حلقات برنامجه التي تخطت الستة الاف، اقر ليترمان بأن "نسبة كبيرة من هذه العروض كانت سيئة للغاية".

هذا المقدم المعروف بروحه الساخرة وتعليقاته اللاذعة وغير المتوقعة ومهاراته المميزة في اللقاءات الحوارية، انطلق في العمل سنة 1982 على قناة "ان بي سي" قبل الانتقال الى شبكة "سي بي اس" العام 1993 عندما فضلت "ان بي سي" جاي لينو عليه لتقديم برنامج "تونايت شو".

وأحدث ليترمان في تلك المرحلة ما يشبه الثورة في المشهد التلفزيوني الاميركي، دافعا جيلا كاملا من الاميركيين الى الاعتياد على تأخير مواعيد نومهم لعدم تفويت دعاباته التي تتسم بكثير من الاحيان بالعبثية ومقابلاته الاستفزازية الشيقة، وقد كبر جمهور ليترمان معه، إذ بات ينظر الى اعتزاله العمل التلفزيوني كنهاية حقبة.

وفي مطلع الشهر، استضاف ليترمان الرئيس باراك اوباما في حلقة لاقت متابعة كبيرة ومازح خلالها الرئيس الاميركي قائلا انهما سيتمكنان قريبا من لعب الدومينو سويا.

كما حل جورج كلوني وجوليا روبرتس وآدم ساندلر وآل باتشينو وبيل كلينتون وأوبرا وينفري ضيوفا على البرنامج الاسبوع الماضي، في حين كان توم هانكس وبيل موراي وبوب ديلان ضيوفا لهذا الاسبوع.

ووصف ليترمان الاربعاء هذه الاطلالات الاخيرة بأنها لفتات تكريمية كانت مدعاة "فخر واحراج وسعادة" في الوقت عينه، داعيا الى ترك بعض المديح خلال مراسم تأبينه.

وخلال مسيرته، حصل ليترمان على 67 ترشيحا لجوائز "ايمي اورادز"، اهم جوائز تكريمية على التلفزيون. وفاز باثنتي عشرة جائزة منها.

وأكد ليترمان أنه لا يملك اي مشاريع محددة للقيام بها خلال التقاعد، ممازحا خلال الحلقة الاخيرة من برنامجه بأنه سيعمل سائسا للنمور البيضاء خلال عروض في لاس فيغاس.