حفل ايراني كبير في دورتموند بالمانيا

معارضون ايرانيون يرفعون صور رجوي

دورتموند (المانيا) - شارك ما يقرب من عشرين الف ايراني في حفل سياسي ثقافي كبير اقامته رابطة محبي الفن والثقافة في صالة وست فالن هالن الشهير بمدينة دورتموند الالمانية.
وقدمت في الحفل معزوفات متميزة من الموسيقى الايرانية برفقة مختارات من الموسيقى البوب والمقطوعات اليونانية صاحبت خطابات سياسية قصيرة من اعضاء في برلمانات وشخصيات سياسية وكتاب من مختلف البلدان في بلد يستضيف اكبر جالية ايرانية في اوروبا.
وعبر المشاركون عن تاييدهم للمقاومة الايرانية وزعيمتها مريم رجوي معبرين عن تضامنهم مع الحركة الطلابية في ايران. كما اعلنوا عن دعمهم لحقوق اللاجئين الايرانيين خاصة 27 ايرانيا سحب اخيرا حقهم في اللجوء السياسي في آلمانيا من قبل الحكومة بتهمة نشاطاتهم ضد الحكومة الايرانية على الرغم من تمتعهم بحقوق اللجؤ السياسي منذ اكثر من عقد.
وقوبل نداء من قبل رجوي الى تحريم الانتخابات النيابية المقبلة في ايران بترحيب حار من قبل الحضور كما رحبوا الدعوة التي وجهتها رجوي الى اجراء استفتاء عام في ايران بشأن تغيير النظام تحت باشراف الامم المتحدة. واكدت في رسالتها التي قرأها مندوب عنها على ان "مثل هذا الاستفتاء من شأنها ان يحل المشاكل الناجمة عن نظام الملالي غير الشرعي ويعتبر الخطوة الاخيرة من اجل حصول على حل سلمي لمشكلة تبديل الدكتاتورية الحاكمة في ايران باسم الدين بنظام ديموقراطي." كما طالبت الحكومات والمنظمات الدولية كالامم المتحدة بالتدخل تاييدا لاقتراحها.
واكد السناتور الامريكي سام براون بك في رسالة مباشرة وجهها عبر الساتلايت الى المؤتمر "شعرت بقلق عندما عرفت ان بلدين كفرنسا وآلمانيا في الاتحاد الاوروبي قامتا باتخاذ خطوات ضد اللاجئين الايرانيين. وبدلا من فرض الضغوط على الملالي المتطرفين، فضلت هذه البلدان قمع اللاجئين السياسيين والمعارضين الايرانيين. وهذه اشارة خاطئة تجاه الذين رفضوا حق الشعب الايراني في السيادة الوطنية الشعبية وفي مجتمع ديموقراطي وعلماني طيلة الـ 24 سنة الماضية. وحق اللجوء من شأنه ان لا يصبح وجه المصالحة مع الملالي الحاكمين في ايران. وانا مع الدعوة الى استفتاء شعبي تحت اشراف دولي وليس اشراف حكومي في ايران."
وقال عضو المجلس الوطني الفلسطيني حمادة فراعنة ان "الايرانيين الذين واجهوا الاضطهاد يستحقون الاحترام وليس وصف مقاومتهم ومنظمة مجاهدي خلق بالارهاب."
ووصف فخري قعوار الرئيس السابق لرابطة الكتاب العرب النظام الايراني بنظام خارج الزمن يحاول اعادة الايرانيين الى القرون الوسطى."
وشاركت فرقتان فنييتان غربييتان في الحفل هما الـ B3 و"هرمس باند" بالاضافة الى الفنان التركي الشهير مصطفي صندل والفنانة اليونانية ننا فانتستانو. وشارك كل من امير آرام وحسام ومنوجهر وهم من ابرز الفنانين الايرانيين حيث استقبلهم الحضور بترحيب حار وسط عروض الليزر والاضواء في الصالة العملاقة.