حظر السفر الأميركي يثير ارتباكا بتفسيره في إسرائيل

اسرائيل تطالب واشنطن بتوضيحات

القدس المحتلة - أعلنت إسرائيل الاثنين أنها تسعى للحصول على توضيحات حول ما إذا كان حظر السفر الذي فرضه الرئيس الأميركي دونالد ترامب على رعايا سبع دول إسلامية ينطبق على عشرات الآلاف من اليهود الإسرائيليين من كبار السن الذين ولدوا في تلك الدول.

ووقع ترامب الجمعة مرسوما فرض بموجبه خصوصا حظرا لأجل غير مسمى على دخول اللاجئين السوريين وحظرا لمدة ثلاثة أشهر على دخول رعايا سبع دول إسلامية هي العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن حتى ممن لديهم تأشيرات.

وأثار المرسوم ارتباكا في تفسيره في إسرائيل حول ما إذا كان بإمكان 140 ألف شخص يهودي ولدوا في الدول السبع السفر أم لا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايمانويل نحشون إن السلطات الإسرائيلية تسعى إلى "توضيح الأمر".

ويعيش في إسرائيل نحو 45 ألف يهودي ولدوا في إيران و 53 ألف آخرين ولدوا في العراق، وفقا للإحصاءات الرسمية وأغلبهم فوق سن الـ65 وورد في جوازات سفرهم الإسرائيلية مكان مولدهم.

ولم تقدم وزارة الخارجية الأميركية أو أنها لا تزال غير قادرة على توضيح ما إذا كان الحظر يشمل اليهود الإسرائيليين الذين ولدوا في تلك الدول.

وقال مايكل وايلدز وهو شريك في شركة المحاماة والهجرة "وايلدز اند واينبرغ" في الولايات المتحدة والمدعي العام السابق "إن صياغة أوامر ترامب غير واضحة".

وأوضح وايلدز أن "النظام يشير إلى أجانب من دول" ولكنه لم يوضح كيفية تعريف المواطنة.

وأضاف "إما أن يقوم الكونغرس بتشريع الأمر التنفيذي أو على الرئيس ترامب توضيح الأمر، ولكن حتى ذلك الحين لا أنصح أي شخص يتحدر من تلك البلدان السفر إلى الولايات المتحدة".

أما ديفيد بير وهو محلل سياسة الهجرة في معهد كاتو في واشنطن فقال "نحن متفقون على أنه من غير الواضح كيف سيتم تطبيق القانون على اليهود الإسرائيليين من هذه الدول".

وقال مئير جافندار وهو أستاذ إسرائيلي إيراني المولد متخصص في السياسة الإيرانية في جامعة "اي دي سي في هرتسليا" إن "الإسرائيليين الذين ولدوا في تلك الدول قلقون لعدم الوضوح، وهذا يدل على الفوضى وغياب التحضير في الولايات المتحدة" .

وأعلنت بريطانيا الأحد أنها حصلت على إعفاء لرعاياها المجنسين والمزدوجي الجنسية من القيود الجديدة التي فرضها الرئيس الأميركي على السفر إلى الولايات المتحدة، مؤكدة أن البريطانيين الذين يحملون جنسية إحدى الدول السبع المشمولة بقرار الحظر لا يسري عليهم قرار المنع.

والسبت باشرت السلطات الأميركية تنفيذ هذه القيود، حيث احتجزت في المطارات مسافرين من رعايا الدول المشمولة بحظر السفر، في خطوة لقيت احتجاجات واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها.