حظر التدخين يؤتي ثماره في إيطاليا

لندن
حظر التدخين ينعكس ايجابا على صحة الايطاليين

قال باحثون ان حظر التدخين في الاماكن العامة في ايطاليا عام 2005 أدى الى انخفاض حاد في الاصابة بنوبات قلبية. وأضافوا ان نتائج الدراسة أظهرت ان مثل هذه القوانين أدت بالفعل الى تحسن صحة المواطنين.

وقال الباحثون انه بعد تطبيق الحظر فان عدد الذين اصيبوا بنوبات قلبية بين الرجال والنساء الذين تتراوح اعمارهم بين 35 و64 عاما والذين كانوا يتعرضون على الارجح للدخان في المقاهي والمطاعم تراجع بنسبة 11 في المئة.

وقال فرانشيسكو فوراستيير خبير علم الاوبئة بهيئة الصحة في روما الذي قاد الدراسة ان النتائج أظهرت ان الصحة استفادت من حظر التدخين الاوروبي في الاماكن العامة.

وقال في حديث هاتفي "معظم هذا التغير يرجع الى الاثار المتناقصة للتدخين السلبي". واضاف "وهذا مهم لانه يبين الاثار التي يمكن تحقيقها من التدخل في الاحوال الصحية في الدول الاخرى".

وحظرت ايطاليا وبريطانيا وايرلندا وعدد من الدول الاوروبية الاخرى التدخين في الاماكن العامة وحث عدد كبير من خبراء الصحة الاتحاد الاوروبي على تبني حظر أوسع نطاقا.

والحظر الذي فرض في ايطاليا حيث قال الباحثون ان نحو 30 في المئة من الرجال و20 في المئة من النساء يدخنون، يمنع تدخين السجائر داخل جميع الاماكن العامة مثل المكاتب ومتاجر التجزئة والمطاعم والحانات وصالات الرقص.

وقال الباحثون "حظر التدخين يجب ان يمتد الى كل الدول الممكنة ويجب تنفيذ حظر التدخين في اماكن العمل بطريقة صارمة".

وقارن الباحثون في النتائج التي نشرت في دورية الرابطة الاميركية لاطباء القلب بين معدل الاصابة بالنوبات القلبية في الفترة من عام 2000 الى عام 2004 ومعدلات الاصابة في العام الذي اعقب تنفيذ الحظر.

وقام الفريق بتحليل سجلات المستشفيات وأخذ في الاعتبار موجات الحر وانتشار وباء الانفلونزا وتلوث الهواء والعوامل الاخرى التي قد تكون اسهمت في الاصابة بالنوبات القلبية. كما اخذ الباحثون قياسات يومية لنوعية الهواء في 40 مكانا عاما.

وبعد الحظر هبطت مبيعات السجائر بنسبة 5.5 في المئة لكن الباحثين أرجعوا الفوائد الصحية التي كشفت عنها الدراسة الى خفض التعرض للتدخين السلبي.