حصيلة ثقيلة من قتلى الحوثيين في عملية جوية حول المخا

تقدم عسكري ثابت للقوات الحكومية

عدن (اليمن) - قتل 90 من المتمردين الحوثيين و19 جنديا يمنيا في معارك جديدة شهدتها مدينة المخا ومناطق محيطة بها على البحر الاحمر جنوب غرب اليمن في الساعات الـ24 الماضية، بحسب مصادر عسكرية وطبية.

وقال مصدر طبي يمني ان مستشفى العلفي العسكري في الحديدة القريبة من المخا "استقبل اكثر من تسعين جثة (من الحوثيين) وعددا كبيرا من الجرحى. ونظرا لعدم قدرة المستشفى على استيعاب الضحايا، تم نقلهم الى مستشفيات اخرى".

وذكر مصدر عسكري ان الشريط الساحلي من الحديدة حتى المخا على البحر الاحمر "تعرض لاعنف قصف جوي واستهداف لتعزيزات الحوثيين القادمة نحو المخا" من قبل طائرات التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية.

كما قصف "معسكر خالد شرق المخا ومحيطه والمواقع الدفاعية التابعة له".

وأضاف المصدر العسكري انه خلال الاشتباكات التي شهدتها المنطقة في الساعات الاربع وعشرين الماضية "تقدمت القوات (الحكومية) واستعادت عدة شوارع في المدينة (المخا)"، مشيرا الى ان "المعارك لم تتوقف مع الحوثيين".

وقالت مصادر عسكرية ان الالغام التي زرعها الحوثيون في المنطقة تبطئ تقدم القوات الحكومية.

وقال مصدران احدهما عسكري والاخر طبي في عدن، كبرى مدن الجنوب اليمني ومقر حكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، ان القوات الحكومية خسرت 19 من عناصرها في المعارك الاخيرة.

وفي السابع من كانون الثاني/يناير، شنت القوات الحكومية هجوما واسعا شارك فيه الطيران وبحرية التحالف العربي لاستعادة عدد من المناطق الساحلية على امتداد البحر الاحمر من المتمردين الحوثيين الشيعة.

وبحسب مسؤولين في القوات اليمنية، يبدي المتمردون وحلفاؤهم وانصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح مقاومة شرسة في المنطقة وخصوصا في مدينة المخا.

وقتل نحو 370 مقاتلا من الطرفين منذ بداية الهجوم الذي يهدف وفقا لمصادر عسكرية الى ابعاد الحوثيين من منطقة ذباب القريبة من مضيق باب المندب الذي يفصل بين البحر الاحمر والمحيط الهندي.