حسن نصرالله ورفاق السلاح!

بقلم: د. نوف علي المطيري

ما يزال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله مناصرا ومنحازا - كالعادة - لسفاح سوريا بشار الأسد وأعوانه الذين يخوضون حربا شرسة ضد الشعب السوري الأعزل، حتى أنه في خطابه الأخير والذي القاه بذكرى حرب يوليو/تموز 2006 التي خاضها حزبه مع الكيان الصهيوني أشاد بالمسؤولين السوريين الذين سقطوا بتفجير الأربعاء الماضي وقال إنهم "رفاق سلاح ودرب"، ولم ينس العزف على وتر القضية الفلسطينية، والتغني بانجازات النظام العلوي ودعمه اللامحدود لحزب الله والمقاومة في فلسطين وتزويدهم بالمال والسلاح حتى أن أهم الصواريخ التي كانت تستخدمها المقاومة وكانت تسقط على حيفا ووسط الكيان الصهيوني من الصناعة العسكرية السورية!

إن خطاب الأمين العام لحزب الله المليء بكيل المديح للنظامين السوري والإيراني ودورهما في احباط المخططات الإسرائيلية والأميركية في المنطقة، وتناسي ما يحدث للشعب السوري منذ عام ونصف من قتل وذبح على يد الطاغية بشار وشبيحته مثير للحيرة والتعجب، فأين شعاراته وحديثه عن نصرة المظلومين والثورة على الظلم والطغيان وحق الشعوب في المقاومة والتحرر من الطغاة والمستعمرين؟ ولماذا لم يطالب بشار الأسد بالتنحي حقنا لدماء شعبة وحماية لأرواح المدنين الأبرياء؟ فسكوته المريب عن جرائم النظام العلوي بحق مدنيين عزل اغلبهم من الأطفال والنساء وحديثه عن اصلاحات الأسد أكبر دليل على أن المصالح أهم عنده من الشعوب وحرياتهم، فالشعب السوري الذي يهاجمه حسن نصرالله في خطابه الأخير يبحث عن الحرية والكرامة التي يتشدق بأنه يريد تحقيقها للشعب الفلسطيني.

تحول السيد حسن نصرالله في خطاباته الأخيرة إلى ناطق إعلامي رسمي باسم النظام السوري، ويحاول في خطاباته الترويج لوجهة النظر الرسمية بحثه السوريين على التمسك بالنظام المقاوم كما يزعم والصبر على الإصلاحات الجدية للرئيس بشار، وهذا الموقف يتناقض مع مواقفه من الثورات العربية السابقة في مصر وتونس وغيرها من البلدان العربية مما يطرح عددا من التساؤلات حول أهداف حزب الله وعلاقته المشبوهة بالنظامين السوري والإيراني.

لقد تناسى السيد حسن نصرالله وهو يقوم بتأبين رفاق الدرب والسلاح- كما يسميهم -أن يذكر عدد ضحاياهم في المجازر الأخيرة في سوريا، وأن النظام العلوي لم يقتل في حروبه مع الكيان الصهيوني ما قتله من شعبه خلال أشهر، وأن الجولان ما تزال محتلة من قبل العدو الصهيوني، فلماذا لم يحارب الأسد من احتل أرضه ويحرر سكان الجولان من الاحتلال؟ أليس الأقربون أولى بالمعروف، وأهل الجولان أولى بدعم النظام العلوي لتحريرهم من الاحتلال الإسرائيلي؟ أم أنه كان ينتظر أن تتحرر الجولان عن طريق المقاومة في غزة أو جنوب لبنان؟

يخطئ من يتصور أن حزب الله هو القادر على هزيمة الكيان الصهيوني، واسترجاع الأراضي العربية المحتلة من يد اليهود فحزب قائم على الطائفية ودعم الأنظمة الدموية كنظام بشار الأسد لا يمكن الثقة به، ولا بشعاراته عن نصرة المظلومين ومحاربة الطغيان، و التي تختفي حينما تتعارض مع مصالحه الخاصة. أتمنى أن يكون الخطاب الأخير للسيد حسن نصرالله قد أزال الغشاوة عن عقول وقلوب الكثير من العرب المخدوعين به، و الذين كانوا يرون فيه القائد وقاهر إسرائيل ومحرر فلسطين من اليهود الغزاة.

د. نوف علي المطيري

d.nooof@gmail.com