حزب شاس المتطرف يؤيد اخلاء مستوطنات في الضفة الغربية

لا يمكن الاحتفاظ بها

القدس - عبر ايلي يشائي زعيم حزب شاس المتشدد في مقابلة نشرتها صحيفة "جروزالم بوست" الاربعاء، عن تأييده لمبدأ اخلاء مستوطنات في الضفة الغربية.
وقال النائب ان "مسألة الاحتفاظ بكل المستوطنات كان يمكن ان تكون مطروحة قبل عشرين عاما. اما اليوم فقد تجاوزها الواقع"، مميزا بذلك موقفه عن موقف حزبه من اليمين الديني المتطرف ومجموعة الضغط التابعة للمستوطنين.
واضاف "نحن والفلسطينيون نشرب الماء نفسه ونتنفس الهواء نفسه، علينا المضي قدما".
واكد من جديد معارضة حزبه للانسحاب الاحادي الجانب من غزة الذي قامت به اسرائيل في ايلول/سبتمبر الماضي، بدون ان يكون معارضا لمبدأ هذا الانسحاب.
ورأى الحاخام ايشائي ان الانسحاب "عزز العناصر المتشددة" بين الفلسطينيين، ملمحا بذلك الى الفوز الساحق الذي حققته حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في كانون الثاني/يناير.
واضاف "كان من الافضل ان نوقع اتفاق سلام مع الرئيس الفلسطيني (محمود عباس) ونعزز بذلك العناصر المعتدلة".
وتتوقع استطلاعات الرأي ان يحتفظ شاس اكبر الاحزاب الدينية الاسرائيلية، بالمقاعد الـ 11 التي يشغلها من اصل 120 في البرلمان الحالي خلال الانتخابات التشريعية الاسرائيلية في 28 اذار/مارس.
ويعتزم الحزب الانضمام الى الحكومة الائتلافية المقبلة في حال فوز حزب كاديما الذي اسسه رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ويتزعمه حاليا رئيس الوزراء بالوكالة ايهود اولمرت.
وانتقد شاس بحدة العام الماضي خطة الانسحاب من غزة غير انه لم يعمل على نسفها. وقد لعن زعيمه الروحي الحاخام عوفاديا يوسف ارييل شارون على تنفيذه هذه الخطة.