حزب الله يفند الذرائع الكندية لإدراجه على القائمة السوداء

حزب الله يؤكد ان الاتهامات التي استندت اليها اوتاوا غير صحيحة

بيروت - افاد مصدر رسمي لبناني ان حزب الله سلم الاثنين وزارة الخارجية اللبنانية وثائق من شأنها تكذيب الذرائع التي استندت اليها كندا لوضعه على القائمة السوداء للمنظمات التي يشتبه بتورطها في اعمال ارهابية.
وسلم نائب حزب الله علي عمار المدير العام في وزارة الخارجية محمد عيسى هذه الوثائق وهي اساسا اشرطة وتسجيلات متعلقة بكلام نسب الى الامين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله.
وصرح عمار للصحافيين "زودت السفير عيسى بالاشرطة والكاسيتات المتعلقة بكلام نسب الى سماحة الامين العام لحزب الله الشيخ حسن نصرالله في مناسبات معينة تثبت خلوها من الادعاءات والذرائع التي استندت اليها الحكومة الكندية لاتخاذ قرارها".
واضاف "تم التوافق على استمرار التعاون والتنسيق مع الخارجية اللبنانية لمتابعة هذه القضية لاننا نعتقد ونعتبر انها قضية لبنان والمقاومة هي خيار اللبنانيين جميعا".
وكانت الحكومة الكندية اعلنت في 11 كانون الاول/ديسمبر انها اضافت حزب الله ومنظمتين اخريين الى لائحتها السوداء بالمنظمات التي يشتبه بتورطها في اعمال ارهابية والمحظورة في كندا.
وقالت مصادر دبلوماسية لبنانية ان كندا تتهم حزب الله بتأييد العمليات الانتحارية التي ينفذها الفلسطنيون ضد الاسرائيليين.
وكان ما يعرف بالجناح العسكري في حزب الله (قوة الامن الخارجية) فقط محظورا في كندا بينما كان يسمح للقسم "الخيري" بمواصلة نشاطاته المالية بكل حرية.
وبعد يومين على اعلان كندا هذه الاجراءات طلب لبنان من سفيره في كندا الحصول من اوتاوا على توضيحات عن اسباب ادراج حزب الله على القائمة السوداء.
ويشن حزب الله معظم العمليات العسكرية ضد اسرائيل على الحدود اللبنانية الاسرائيلية ويحظى بدعم كل من الحكومة اللبنانية وسوريا وايران. ويندرج حزب الله على قائمة المنظمات الارهابية التي وضعتها واشنطن في اعقاب هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.