حزب الله يرد على واشنطن: مزاعمكم هراء، لم نبيض الأموال ونتاجر بالمخدرات



ايمن جمعة المقرب من حزب الله متهم بادارة شبكة دولية لتهريب المخدرات

بيروت - وصف حزب الله اللبناني، إتهامات وزارة الخزانة الأميركية له بالعمل على تبييض الأموال والإتجار بالمخدرات بأنها "محض إفتراء".

وقال الحزب في بيان له الثلاثاء إن "هذا الإتهام إفتراء محض، ويأتي في سياق الحملة الأميركية المشبوهة لتشويه صورة حزب الله من خلال فبركات وادعاءات باطلة جملة وتفصيلاً".

وكانت وزارة الخزانة الأميركية إتهمت، عناصر من الحزب بتبييض الأموال والإتجار بالمخدرات.

وسبق وان اتهم مدعون اتحاديون ثلاث مؤسسات مالية لبنانية مرتبطة بجماعة حزب الله بغسل اكثر من 240 مليون دولار من خلال سوق السيارات المستعملة في الولايات المتحدة.

وجاء في دعوى الاحتيال المدنية التي أقامها مدعون أميركيون في محكمة في نيويورك ان البنك الكندي اللبناني وشركتين للصرافة قامت بشراء سيارات مستعملة في الولايات المتحدة وشحنها الى غرب افريقيا.

وقالت وثائق المحكمة ان السيارات بيعت هناك وتم تهريب حصيلة البيع الى لبنان عن طريق أناس يؤدون خدمات تحويل الأموال ويعملون في الغالب لحساب حزب الله.

وتعتبر واشنطن حزب الله الذي تسانده سوريا وايران جماعة ارهابية.

ويقول مسؤولو إدارة مكافحة المخدرات الاميركية ان الجماعة اللبنانية تورطت على نحو متزايد في تجارة المخدرات وتسهيل توزيع الكوكايين وبيعه في غرب افريقيا.

وفي فبراير/ شباط الماضي وصفت وزارة الخزانة الاميركية البنك الكندي اللبناني بانه "مبعث قلق بالغ في غسل الأموال". واندمج اللبنك المملوك ملكية خاصة فيما بعد مع الفرع اللبناني لبنك سوسيتيه جنرال.

وقال جورج زرد ابو جودة رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للبنك الكندي اللبناني "يمكنني أن أؤكد حسب علمنا انه ليس لنا عملاء لهم صلة على أي نحو بالجرائم التي ذكرتها الخزانة الاميركية".

ويواجه لبناني يشتبه بانه على علاقة بحزب الله وبعصابة مخدرات مكسيكية نافذة تهم تهريب المخدرات وتبييض اموال في الولايات المتحدة، على ما افادت السلطات.

ويتهم مدعون عامون فدراليون ايمن جمعة (47 عاما) المعروف بلقب "جونيور" بادارة شبكة دولية لتهريب المخدرات بمشاركة مهربين كولومبيين وعصابة لوس ثيتاس المكسيكية للتهريب، وكان يقوم بتهريب الكوكايين الى الولايات المتحدة.

وافادت وزارة العدل ووكالة مكافحة المخدرات ان هيئة محلفين كبرى فدرالية وجهت رسميا في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الى جمعة تهمة "التآمر لتوزيع خمسة كيلوغرامات او اكثر من الكوكايين والتآمر للقيام بعمليات تبييض اموال".

وذكرت المصادر ان جمعة قام بتنسيق عمليات تهريب اطنان من الكوكايين من كولومبيا الى عصابة لوس ثيتاس على ان تكون وجهتها الاخيرة الولايات المتحدة، وقام بعمليات تبييض ملايين الدولارات من اموال المخدرات لاعادتها الى مزوديه الكولومبيين.

ويواجه جمعة في حال ادانته عقوبة تصل الى السجن مدى الحياة كحد اقصى غير انه لم يسلم حتى الان للولايات المتحدة بحسب ما ذكرت الوثائق القضائية.

وقالت مديرة وكالة مكافحة المخدرات ميشال ليونهارت ان "ايمن جمعة متهم بتسهيل تهريب كميات هائلة من الكوكايين الى الولايات المتحدة مع تبييض اموالها في جميع انحاء العالم".

وقالت ان مصادر كشفت ان "انشطته المزعومة في تهريب المخدرات وتبييض الاموال سهلت انشطة منظمات دولية عديدة لتهريب المخدرات بما في ذلك الانشطة الاجرامية لعصابة لوس ثيتاس المكسيكية لتهريب المخدرات".

واضافت ان "وكالة مكافحة المخدرات ستواصل مع شركائنا كشف هذه الشبكات العالمية وتفكيكها".

وكانت الخزانة الاميركية حظرت في وقت سابق هذه السنة على المواطنين الاميركيين التعامل مع جمعة وعدد من الافراد والكيانات الاخرى الضالعة في شبكة تبييض الاموال التي يتهم بتشغيلها وجمدت ارصدته في الولايات المتحدة.

وقال نيل مكبرايد المدعي العام في محكمة ايسترن ديستريكت في فرجينيا حيث قدمت الشكوى ان "الاموال تستخدم للاتجار بالمخدرات. ويبدو ان جمعة هو من يقف وراء العملية برمتها".