حزب الله.. يد على السلاح وعيون تترقب الاوضاع في سوريا

بيروت - من مريم قرعوني


ترقب وتدخل غير معلن

يتابع حزب الله اللبناني بانزعاج الاضطرابات في سوريا وهو عازم على منع الغرب من استغلال الاحتجاجات الشعبية هناك في اسقاط حليفه الرئيس السوري بشار الاسد.

وعلى مدى ثلاثة اشهر راقبت الجماعة الشيعية التي أيدت الانتفاضتين الشعبيتين اللتين اطاحتا بالرئيسين المصري والتونسي الاضطرابات من بعيد وأصدرت بين الحين والاخر بيانات مؤيدة للأسد.

ويقول مسؤلون ان حزب الله لن يقف مكتوف الايدي بينما تتصاعد الضغوط الدولية على الاسد للاستجابة الى المحتجين. وحزب الله ملتزم ببذل كل ما يلزم سياسيا للمساعدة في تشتيت ما يعتبره حملة اجنبية على دمشق لكنه يستعد في الوقت نفسه لحرب مع اسرائيل اذا ضعف موقف الاسد.

وقال مسؤول لبناني مطلع على طريقة تفكير حزب الله "حزب الله لن يتدخل نهائيا ومطلقا في سوريا وفي ما يجري في سوريا. ما يحصل الان هناك هو شأن داخلي سوري. ولكن عندما يري الحزب ان الغرب يحشد ليطيح بالاسد فانه لن يقف متفرجا. سيحاول بكل ما يستطيع ان يبعد الضغط الدولي عن سوريا لانه باعتقاده هذا الضغط الدولي هو نتيجة حملة امريكية - اسرائيلية. انها معركة بقاء".

وخاض حزب الله الذي تأسس منذ ما يقرب من 30 عاما لمحاربة الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان حربا استمرت 34 يوما مع اسرائيل في عام 2006.

ونفى كل من حزب الله وسوريا ان تكون الجماعة قد ارسلت اي مقاتلين لدعم الحملة العسكرية الدامية على الاحتجاجات المناوئة لحكم الأسد.

ويعتقد حزب الله ان الغرب يعمل على اعادة تشكيل الشرق الاوسط عن طريق إبدال الاسد برئيس اكثر ودا مع اسرائيل ويعادي حزب الله.

وقال مسؤول عربي مقيم في لبنان وقريب من دمشق "الان المنطقة في معركة. معركة بين ما هو جيد وبين ما هو مدعوم من اميركا..وسوريا هي الجيد الان".

وقال ان الولايات المتحدة التي خسرت حليفا مهما بالاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير/ شباط تريد ان تقلب الآية في الازمة بدعم الاحتجاجات ضد غريمها.

واضاف بعد ان طلب عدم الكشف عن اسمه "كل الازمات التي يريد ان يصدرها الأميركي سأواجهها وسأخوض هذه المعركة بأفضل الطرق الممكنة".

ويستبعد المحللون وقوع حرب اقليمية شاملة بين سوريا وايران ولبنان في جانب ضد اسرائيل التي تدعمها الولايات المتحدة وقالوا ان الارجح ان تقع الحرب بين حزب الله واسرائيل.

وقال المحلل السياسي اللبناني اسامة صفا "ربما كانت هناك حرب محدودة هنا او هناك لكن لا احد له مصلحة في حرب اقليمية... المنطقة بالطبع في طريقها نحو تغيير جذري... ولم يتضح بعد كيف ستنظم او إلى أين سيقودها ذلك".

وألحق حزب الله بإسرائيل أضرارا كبيرة وخسائر بشرية بإطلاقه الصواريخ إلى داخل العمق الاسرائيلي خلال حرب عام 2006 وتمكن من مواصلة هجومه الصاروخي لأسابيع على الرغم من العملية العسكرية الضخمة التي قامت بها اسرائيل في لبنان.

وتقول اجهزة مخابرات غربية ان الترسانة العسكرية لحزب الله قد اعيد بناؤها بما يكفي ويزيد بعد انتهاء الحرب بينما لا تملك قوة الامم المتحدة لحفظ السلام التي تقودها اوروبا القدرة على منع امدادات السلاح لحزب الله التي يدخل معظمها من سوريا.

وتتمتع سوريا التي لها حدود مع كل من اسرائيل ولبنان والعراق وتركيا والاردن بنفوذ اقليمي بفعل تحالفها مع ايران ودورها المستمر في لبنان على الرغم من انتهاء وجودها العسكري هناك والذي استمر 29 عاما في 2005. كما تتمتع بنفوذ في العراق.

وقال المسؤول العربي "لن ينهار الوضع في سوريا كما يريد الاميركيون واذا انهار ستكون له انعكاسات تتخطى سوريا-- لا احد من كل حلفاء سوريا سيقبل بانهيار في سوريا ولو كان سيؤدي ذلك الى قلب الطاولة..الحرب (مع اسرائيل) هي احد الخيارات".

وقال المسؤول اللبناني "كل الخيارات مفتوحة بما في ذلك فتح جبهات الجولان وجنوب لبنان".

واضاف ان الاحتجاجات التي جرت الشهر الماضي على الحدود اللبنانية والسورية مع اسرائيل كانت رسالة "بأن سوريا لن تقف وحدها في مواجهة الحملة الاسرائيلية الاميركية".

واسرائيل وسوريا من الناحية النظرية في حالة حرب لكن الجبهة بينهما هدأت منذ حرب عام 1973 عندما صدت اسرائيل هجوما سوريا استهدف استعادة السيطرة على مرتفعات الجولان التي تحتلها اسرائيل.

وبالنسبة الى حلفاء سوريا في لبنان اتخذت الخطوة الأولى لدعم دمشق بالفعل. فبعد اشهر من التأجيل شكل رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الحكومة اللبنانية الجديدة الاسبوع الماضي وهي حكومة تهيمن عليها الاحزاب المؤيدة لسوريا ومن بينها حزب الله.

وجاء ذلك بعد خمسة اشهر من الفراغ السياسي بعد ان اسقط حزب الله وحلفاؤه حكومة سعد الحريري التي يدعمها الغرب بسبب نزاع يتعلق بالمحكمة التابعة للأمم المتحدة التي تحقق في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.

ومن المتوقع ان توجه المحكمة اتهامات لأعضاء في حزب الله فيما يتعلق بمقتل الحريري واعتقد بعض اللبنانيين ان تأخر تشكيل الحكومة ربما كان متعمدا لتفادي الازمة التي قد تقع فيها الحكومة الجديدة في حالة صدور لائحة الاتهام.

وقال المسؤول اللبناني "اعتقد الناس في البداية ان الفراغ سيكون لمصلحتنا ولكن بعد الاحداث في سوريا لاحظنا ان الفراغ سيكون مؤذيا".

وجرى تعديل لائحة الاتهام التي ما زالت سرية الشهر الماضي بعد ان قال الادعاء ان "ادلة جديدة ظهرت" لكن سوريا وحلفاءها يعتقدون ان اللائحة ستتضمن هذه المرة مسؤولين سوريين. وتنفي سوريا وحزب الله أي صلة لهما بمقتل الحريري.

وقال المسؤول ان الحكومة الجديدة قد توقف تعاون الدولة اللبنانية مع المحكمة واسهامها في تمويلها وانها من الممكن ان تسحب القضاة اللبنانيين من تشكيلها.

وقال "ان الحكومة بشكلها الحالي لن تقبل ان يكون موقع لبنان ضد سوريا ولن تسمح بوجود من يروج للمشروع الامريكي على حساب سوريا".

وتزايد التوتر في لبنان خلال الاسابيع الاولى من الاحتجاجات ضد الاسد عندما اتهمت سوريا انصار الحريري بتمويل وتسليح المحتجين وهي تهمة نفاها انصار الحريري.

وقال المسؤول "كما وقفت سوريا الى جانب لبنان في حربه ضد اسرائيل عام 2006 فان لبنان سيقف الى جانبها في معركتها والتي لا تقل خطورة عن حرب 2006 وان اختلفت الادوات والاشكال".

وحتى الآن يعتقد حلفاء سوريا ان الاسد ما زال مسيطرا على الموقف وان الاضطرابات التي قالت جماعات حقوقية انها اسفرت عن مقتل 1300 شخص لم تمثل تهديدا لحكمه.

ولا يرتبط بقاء حزب الله بمستقبل الأسد كعامل وحيد ومع ذلك فقد يؤدي رحيله إلى صعوبات بالنسبة الى الجماعة التي تعتمد على الحدود السورية في الحصول على السلاح.

وقال مسؤول لبناني اخر طلب عدم الكشف عن اسمه "سوريا هي بمثابة الرئة لحزب الله ... وهي جبهة الاسناد له من ناحية الحصول على السلاح وغيره".

وكانت بداية حزب الله الذي شكل بموجب ارشادات المؤسسة الدينية الايرانية شائكة مع الرئيس السوري السابق حافظ الاسد لكنه اصبح فيما بعد حليفا قويا لسوريا. وتحسنت العلاقات اكثر بعد خلافة بشار لابيه عام 2000.

وقال هلال خشان المحلل السياسي في الجامعة الاميركية في بيروت "حزب الله متوتر جدا وهم قلقون بشأن التطورات في سوريا.

"العاصفة تتجمع الآن وبعدها سوف يتغير كل شيء... وفي كل الحالات وبصرف النظر عن اي شيء يحدث في سوريا لن تكون التطورات هناك في صالح حزب الله".

واستبعد اوجوستس ريتشارد نورتون الذي وضع كتابا عن حزب الله امكانية وقوع حرب اقليمية شاملة لكنه قال ان احتمال وقوع حرب اسرائيلية لبنانية قائم. واضاف انه يعتقد ان اسرائيل على الارجح هي التي ستبادر بالهجوم.

وقال "ليس من الصعب تخيل سيناريو اندلاع حرب اسرائيلية لبنانية خاصة مع المنهج المتساهل والخالي من الثقة بالنفس الذي تتبعه ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما مع اسرائيل.

"من الارجح جدا ان تشن اسرائيل حربا بهدف تعويق حزب الله".