حزب الله يحمل الحريري 'مهزلة' اتهامه باغتيال والده

'البوابة الوحيدة للحل الصحيح'

بيروت ـ صرح نائب الامين العام لحزب الله نعيم قاسم في مقابلة نشرت الاربعاء ان رئيس الحكومة سعد الحريري يتحمل مسؤولية "وقف مهزلة اتهام حزب الله" في اغتيال والده رفيق الحريري، مشيراً الى ان "كل الاحتمالات واردة" في حال صدر القرار الظني قبل التوصل الى حل.

وقال قاسم في حديث الى جريدة "صدى البلد" ان "ادارة القرار الظني المفتري هي ادارة دولية والعدوان الذي نواجهه اليوم هو عدوان دولي".

واضاف ان الحريري "يتحمل مسؤولية خاصة في هذا الامر وباستطاعته ان يصرخ لمصلحة الاستقرار ولمصلحة الحل الصحيح، وهو يعلم الطرق المناسبة لايقاف مهزلة اتهام حزب الله والاعتداء عليه".

وتابع ان الحريري "قادر على التصرف بالطريقة المناسبة"، مشيراً الى ان "هذه قد تكون البوابة الوحيدة داخلياً التي تستطيع ان تقدم شيئا على الطريق".

وعما اذا كان مطلوبا من الحريري ان "يبرئ حزب الله كما فعل بالنسبة الى سوريا"، قال قاسم "لا يكفي التصريح، انما يجب ان يكون هناك عمل في هذا الاتجاه".

ويؤكد حزب الله ان المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال الحريري "مسيسة" وانها "اداة اميركية واسرائيلية" لاستهداف حزب الله.وقد طالب بوقف تمويلها وعدم التعاون مع محققيها.

واكد قاسم ان الحزب "يعتبر ان ما قبل القرار الظني يختلف عما بعده".

واضاف "ما قبل القرار الظني هناك فرص يجب الاستفادة منها واستثمارها وعلى رأسها المبادرة السورية السعودية.اما بعد القرار الظني فنحن امام مشهد جديد فيه اعتداء على حزب الله.و(...) لا بد ان يكون تصرفنا منسجما مع المرحلة الجديدة في ما لو حصلت".

ولم يوضح اي طرف مضمون المسعى السعودي السوري القائم منذ اسابيع والهادف الى احتواء التوتر الناجم عن احتمال توجيه الاتهام الى حزب الله.

وقال قاسم ردا على سؤال عن التطورات المحتملة بعد صدور القرار الظني "لا استطيع ان أرسم سيناريو محددا لما يمكن ان يحصل، لكن كل الامور مفتوحة وكل الاحتمالات واردة".

واضاف "نحن امام مشهد ضبابي الا انه يحمل في طياته اخطارا لا نعلم مداها ويجب ان ننتظر لنرى ان كان العقلاء سيتمكنون من منع صدور قرار ظني ظالم وجائر ومسيس وموجه".

وعما اذا كان القرار الظني سيؤدي الى اندلاع "فتنة"، قال قاسم "هذا جزء من الاحتمالات الموجودة، فلننتظر".