حزب الله يحذر من ضربة اسرائيلية جديدة على لبنان وسوريا

نصرالله: ردنا سيفاجأ اسرائيل

بيروت - حذر الامين العام لحزب الله الشيعي اللبناني الشيخ حسن نصر الله من "خطر عدوان صهيوني جديد يستهدف لبنان وسوريا بالتزامن مع العدوان الاميركي على العراق".
وقال الشيخ نصر الله في خطاب القاه في وقت متأخر ليل الثلاثاء ووزع الاربعاء على الصحافة "نحن نشم في الكلام الاسرائيلي اليومي تحضيرا لعدوان على لبنان وبالتالي على سوريا يتزامن مع العدوان الاميركي على العراق".
واضاف "كل ما يقوله الاسرائيليون في هذا السياق هو تمهيد اجواء دولية واقليمية لاجل القيام بعمل من هذا النوع والا على اي اساس يستندون في ما يقولون وفي ما يوجهون من اتهامات يومية متكررة؟" مشيرا الى استراتيجية "الضربة الاستباقية".
وتابع "الاسرائيليون يقولون ان حزب الله او المقاومة خلال هذه السنوات باتت اقوى مما كانت عليه، نعم نحن اتبعنا سياسة عدم التعليق لكن في هذه النقطة اعلق واقول نعم المقاومة اليوم هي اقوى مما كانت عليه وقت التحرير عام 2000" في اشارة الى انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان في 24 ايار/مايو 2000 اثر تكثف عمليات حزب الله.
وقال الشيخ نصر الله "المقاومة هي اقوى من الناحية الميدانية وتتسلح بالمعنويات العالية ... ولبنان لن يكون في موقع من يتلقى الضربات ويكون بين خيارين اما ان يسقط واما ان يصمت".
واضاف "اننا في مواجهة الاخطار الجديدة لا نتحدث عن صمود ولا نتحدث عن تعطيل اهداف اي عدوان اسرائيلي، نحن نتحدث عما هو اكبر من ذلك ونتطلع الى انتصار اكبر من الانتصار الذي تحقق في 24 ايار/مايو عام 2000، هذا الانتصار الذي نتطلع اليه ستكون له اثار استراتيجية اكبر واخطر على وجود هذا الكيان وعلى مجمل المشروع الصهيوني في المنطقة".
ومضى الشيخ نصر الله يقول "يجب ان يفهم العدو الصهيوني ان حربه على لبنان هي صعبة ومعقدة بل هي اصعب واعقد مما يتصور هو (...) فالعدو الاسرائيلي لن يعرف عن المقاومة الاسلامية لا عدتها ولا عديدها ولا افكارها والى اين وصلت واين لم تصل بعد ومدى جهوزها، هذه الامور ستبقى مخفية لان هذا من عناصر القوة للمقاومة الاسلامية".
وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية اوردت مؤخرا ان حزب الله اللبناني المدعوم من سوريا وايران، قد يستغل هجوما اميركيا محتملا ضد العراق للقيام بعمليات ضد اسرائيل عند الحدود.
ونقلت الاذاعة العامة الاسرائيلية عن ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي قوله ان عملية تعزيز قدرات حزب الله العسكرية تتواصل ولا يوجد اي مؤشر على ان الامر قد ينتهي مضيفا ان سوريا قدمت للحزب خلال العامين المنصرمين صواريخ من عيار 220 ميليمترا وبمدى 75 كيلومترا سورية الصنع.