حزب الله يؤكد عدم حاجته لإيران وسوريا للتزود بالسلاح

حزب الله يرفض نزع سلاح سلاحه

طهران - أكد ممثل حزب الله اللبناني في ايران ان الحزب لا يحتاج الى ايران وسوريا للتزود بالسلاح، مشيرا الى ان دعم ايران للحزب "سياسي واجتماعي" ورافضا البحث في نزع سلاح حزب الله في ظل اي ضغوط خارجية.
وقال ممثل الحزب في العاصمة الايرانية عبدالله صفي الدين الثلاثاء "في لبنان يمكن شراء كل شيء الا الطائرات ربما... لا نحتاج الى السلاح من طهران. وما الداعي لاستقدام السلاح منها عبر سوريا كما يقال ما دمنا قادرين على الحصول عليه من اي مكان في العالم؟".
واشار الى ان حزب الله يحظى بدعم سياسي ايراني لجهة يتمثل في دعم الجمهورية الاسلامية "المقاومة (ضد اسرائيل) والدول والحركات والاحزاب والجماعات التي تعمل من اجل التحرر والدفاع عن ارضها وعن القضية الفلسطينية".
كما نفى ما يقال عن ان حزب الله "صنيعة ايرانية"، الا انه اقر بان ايران "ساعدت في انضاج فكرة انشائه" وبان العلاقات مع الجمهورية الاسلامية كمجموعة شيعية في لبنان تعود الى ما قبل نشوء حزب الله الذي وجد "بسبب الاحتلال الاسرائيلي".
وردا على سؤال، اوضح انه لا يوجد مكتب آخر لحزب الله خارج لبنان.
واكد من جهة ثانية ان انسحاب سوريا من لبنان الذي انتهى في 26 نيسان/ابريل والضغوط التي تتعرض لها دمشق وطهران لن تضعف موقع حزب الله. وقال ان "السوريين لم يعودوا في لبنان والشعب اللبناني قال كلمته الى جانب حزب الله"، معتبرا ان الانتخابات النيابية الاخيرة كانت بمثابة "استفتاء على المقاومة".
وحققت لوائح حزب الله وحلفائه فوزا كبيرا في الانتخابات النيابية التي جرت اخيرا في لبنان.
وانسحبت سوريا من لبنان بموجب القرار الدولي 1559 الصادر في ايلول/سبتمبر 2004. وينص القرار ايضا على نزع سلاح حزب الله.
الا ان صفي الدين يبدو مطمئنا الى عدم حصول ذلك في المستقبل القريب. وقال ان لدى حزب الله "مجموعة من الادلة التي توجب على لبنان وجود قوة تحميه. واذا كان لدى الآخرين ادلة عكس ذلك، فنحن مستعدون لمناقشتها"، مشترطا ان يتم ذلك على الصعيد الداخلي "من دون اي ضغوط خارجية على الاطلاق".
وكان الامين العام للحزب حسن نصرالله اكد في خطاب القاه في 25 ايار/مايو في ذكرى الانسحاب الاسرائيلي من لبنان، ان اي "تفكير بنزع سلاح المقاومة جنون".
وتعتبر الولايات المتحدة حزب الله منظمة "ارهابية" وتصر على نزع سلاحه.